التخطي إلى المحتوى

اليمن الغد/ متابعات خاصة

الداعية التركي الذي أثار موجة من الاستغراب والتعجب وقع أخيراً بأيدي الشرطة حيث اعتقلت الشرطة في اسطنبول عدنان أوكتار، “الداعية الإسلامي” الشهير والشخصية المثيرة للجدل مع حراسه وكل من له صلة به، بتهمة “تشكيل عصابة إجرامية تقوم على الاحتيال والاعتداءات الجنسية”. واعتقل في حملة المداهمة هذه 235 من أتباعه.
وينشر موقع اليمن الغد جانب من حياة الداعية التركي الذي عُرف من خلال برنامجه الديني المثير للجدل الذي كان يُبث على قناته التلفزيونية الدينية التركية ” A9″ ويناقش من خلاله القيم والمبادئ الإسلامية بوجود الخمور ونساء راقصات.
ودرس أوكتار الذي ينحدر من أسرة قوقازية الأصل، الفقه وحفظ القرآن في صغره. ثم درس الفلسفة فالفنون الجميلة في جامعة “معمار سنان” في اسطنبول.
وفي ثمانينات القرن الماضي، أثناء دراسته في الجامعة، وصف نفسه بالمفكر والمعادي للماسونية والشيوعية، وألّف كتاباً يدّعي فيه أن اليهود والماسونية متغلغلون في مؤسسات الدولة التركية بهدف هدم القيم الدينية والأخلاقية للشعب التركي.
وبحسب الموقع الالكتروني لقناته التلفزيونية، فقد ألّف أوكتار أكثر من 300 كتاب، تُرجمت إلى 73 لغة. ويعتبر أوكتار نفسه قائداً وداعية، له أتباعه ومؤيدوه في عموم تركيا ومعظمهم من النساء.
كان “الداعية الإسلامي” أوكتار ومن خلال برنامجه التلفزيوني يشرح مبادئ الشريعة الإسلامية والقيم التي يجب اتباعها، بحضور جمهور من الراقصات وفنانات إغراء شبه عاريات، خضع معظمهن لعمليات تجميل كما يبدو، واعتاد أن يطلق عليهن اسم “القطط الصغيرة”، اللواتي كنّ يغنين مع مجموعة من الشبان أطلق عليهم اسم “أسُوده”. ويزعم أوكتار أن “الإسلام يحرم فقط إظهار حلمتي المرأة، وفرجها”.
أعتقل أوكتار أول مرة عام 1990، لمدة 19 شهراً بتهمة التحريض على ثورة دينية، قضى عشرة أشهر منها في مصحة نفسية. وبعد إطلاق سراحه، ازداد عدد مؤيديه بشكلٍ كبير، إلى درجة أن أتباعه أطلقوا عليه اسم “المهدي المنتظر”.
وفي وقت سابق من هذا العام، قال رئيس هيئة الشؤون الدينية في تركيا، علي أرباش: ” على الأرجح أن أوكتار مختل عقلياً”، وأدى ذلك وقتها إلى حرب كلامية بينه وبين الداعية التلفزيوني الذي رد عليه بقوله:” إن رواتب مؤسسة الشؤون الدينية يتم سدادها من ضرائب بيوت الدعارة في تركيا”.