إشاعة وفاة الأمير الوليد بن خالد بن طلال ” الأمير النائم “

عربي ودولي

إشاعة وفاة الأمير النائم اليوم , وقالت صفحات واخبار عن وفاة الأمير النائم والذي كان لهذا سنوات تحت العناية المركزة وتحت التأثير وعايش صناعياً فقط , ونوافيكم بتفاصيل حول حقيقة وفاة الامير الوليد بن طلال.

 

إنتشرت قبل لحظات إشاعاة في وفاة الأمير الوليد بن خالد بن طلال اومايسمى ” الأمير النائم ” حث تم نشر الاخبار عبر صفحات في مواقع التواصل الإجتماعي تويتر قبل لحظات.

وفاة الأمير الوليد بن خالد بن طلال " الأمير النائم " وموعد جنازة الامير النائم

قصة الأمير النائم

تعرَّض الأمير الصغير لحادثٍ بسيارته بسبب السرعة الزائدة في لندن العام 2005 حين كان عمره 18 عاماً، والمتواجد هناك للدراسة بالكلية العسكرية، وأُصيب نتيجةً لذلك بموت دماغي، ومنذ ذلك الوقت وهو على الفراش في غيبوبة بالمشفى التخصصي بالعاصمة الرياض.

  حقيقة وفاة عبدالعزيز بن فهد بن عبدالعزيز ال سعود التي تروج له مواقع قطرية وتستشهد بموقع ويكيبيديا

وكان التشخيص الطبي قد أكد وفاته خلال 48 ساعة من الحادث، وأن جسده يتحلل بمرور الوقت، إلا أنه تحدى هذا التشخيص واستمر حياً 11 عاماً، وبل وكان يقوم ببعض الاستجابات من حين لآخر.

وفي العام 2015 ظهر الأمير خالد في غرفة ابنه المريض بالمستشفى بأحد البرامج المحلية، وجعل يحدثه ويقبل رأسه وقدمه، وقد حقق فيديو الحلقة انتشاراً واسعاً زاد عن المليون مشاهدة.

والأمير خالد هو الابن الثالث للأمير طلال بن عبد العزيز، ولديه 3 أبناء بالإضافة للوليد، وأصغر أبنائه الذكور هو الأمير محمد والذي يخدم في الحد الجنوبي بالجيش السعودي.

[bs-quote quote=”إشاعة وفاة الأمير الوليد بن خالد بن طلال او مايسمية الكثيرون بالأمير النائم , وذلك بعد تغريدة لإحدى الصفحات في تويتر موجز الأخبار ونعتذر على نشر الخبر لذلك لزم التوضيح بأن الخبر إشاعه نسأل الله له الشفاء وان يشافيه ويفرح والديه ومحبيه” style=”style-8″ align=”center” color=”#dd3333″ author_name=”ادارة اليمن الغد”][/bs-quote]

  حقيقة وفاة عبدالعزيز بن فهد بن عبدالعزيز ال سعود التي تروج له مواقع قطرية وتستشهد بموقع ويكيبيديا

وفاة الأمير النائم

تم نفي الأخبار التي تحدثت عن وفاة الأمير الوليد بن خالد بن طلال ربنا يشفيه ويقومه بالسلامه ويفرح قلوب والديه, وننوه إلى ان الاخبار ليست صحيحه حول خبر الوفاة.

رد الاميره ريما بنت طلال

وخلال نشر الخبر تم الرد على الصفحة التي نشرة الخبر منوه بأن الخبر ماهو سوى إشاعه وليس حقيقه وعليه ان يلتزم بالأخبار الصحيحه والدقيقه وليس اخبار جزافيه مثل تلك الأخبار, لا سيما بان له ملايين المتابعين .