الرئيسية / أخبار محلية / النمر اليمني يقتل بشكل يومي.. أين وزارة البيئة؟

النمر اليمني يقتل بشكل يومي.. أين وزارة البيئة؟

اليمن الغد/ خاص

يتعرض النمر العربي بشكل شبه يومي باليمن للصيد الجائر في مناطق متفرقة من اليمن في عملية صيد جائر تتكرر بشكل مستمر في منطقة الشعيب. وسط صمت تام من أبناء المنطقة والسلطات الرسمية على حد سواء.
ويتعرضت أكثر من 16 من النمور العربية النادرة لقتل جائر من قبل هواة، خلال سنة واحدة فقط، وسط صمت رسمي وشعبي.
وينقل موقع اليمن الغد هذا الموضوع لأهميته ففي نوفمبر الفائت من العام الماضي، تعرضت 2 من النمور العربية النادرة للقتل في محمية “حوف” اليمنية، من قبل رعاة الأغنام والفلاحين والهواة المحليين بالمنطقة، بسبب أن النمور هاجمت قطيع اغنام بحسب ما افاد مصدر محلي بالمنطقة.
ويقول أحمد رعفيت، أحد موظفي مكتب السياحة بمحافظة المهرة، في صفحته على شبكات التواصل الاجتماعي، أن عشرات النمور في المنطقة ذاتها، كانت قد تعرضت للقتل طيلة الاعوام السابقة، بأحداث متعلقة بالصيد الجائر. ويضيف: يطال الأمر أيضاً عدد آخر من الحيوانات البرية النادرة التي تتواجد في محافظة المهرة، كالوعل والوبر والسلاحف والطيور وغيرها.
المحبط في الأمر، ان هذا النوع من النمر العربي لا يوجد إلا في اليمن وسلطنة عمان، وهو نوع نادر جداً. لكن العبث المستمر الذي يجري في المحمية الطبيعية او في غيرها من المديريات التابعة لمحافظة المهرة الحدودية مع سلطنة عمان، يعود الى غياب التوعية لدى السكان المحليين بأهمية حماية هذه الحيوانات وضرورة الحفاظ على حياتها.
ان الحيوانات البرية التي تعيش في نطاق هذه المحمية، تعتاش بتكاثرها على حساب الثروة الحيوانية المملوكة للفلاحين والسكان المحليين، ما يعني أن هذه القضية تحتم بضرورة المعالجة الرسمية بالتوعية والارشاد لأبناء المنطقة.
يبدو السؤال المهم اليوم: هل توجد لدينا هيئة لحماية البيئة؟ وحماية الحياة الفطرية؟ بحيث يكون عملها مكرس لحماية الحيوانات النادرة والمهددة بالانقراض، وكذلك حماية الغطاء النباتي.
ينبغي على الجهات المختصة بالتحرك والنزول الميداني الى نطاقات المحمية وإلزام مسؤولي المجالس المحلية بمتابعة ابناء المنطقة، وارشادهم بأهمية الحفاظ على ما تتميز بها محافظتي الضالع والمهرة عن غيرها من المحافظات اليمنية والعربية، بوجود حيوانات نادرة للغاية، لاسيما وأن محافظة المهرة تعد موطنها الاول.

عن المحرر محمد

صحفي يمني يعمل بشكل مستقل عمل في العديد من الصحف الإلكترونية والمواقع الإخبارية اليمنية .

شارك معنا بالرد هنا على الخبر