بعد انهيارات كبيرة في جماعته.. زعيم الحوثيين: التراجع لا يعني نهاية المعركة

أخبار محلية

اليمن الغد/ متابعات

قال عبدالملك الحوثي، زعيم الجماعة التي تحمل نفس الاسم، في خطاب مساء اليوم الأحد، إنّ أي تراجع لأسباب موضوعية لا يعني نهاية المعركة وأفاد ت مصادر لليمن الغد بتهاوي جماعته عسكرياً في معركة الساحل الغربي.

يأتي ذلك فيما قال مصدر عسكري إن القوات الحكومية تقترب من ميناء الحديدة، وأصبحت على بعد 15 كم من وسط المدينة الساحلية.

وأضاف عبدالملك الحوثي في خطاب بثته “فضائية المسيرة” أن “سقوط بعض المحافظات في الجنوب أثبت ذلك”.

ولم يوضح عبدالملك الحوثي ما إذا كان سينسحب من الحديدة أو لا، كما انسحب من المحافظات الجنوبية خلال عامي 2015و2016.

وقال الحوثي إن “الأخطاء السياسية في الماضى عانى منها كل الشعب اليمني وإن اختلفت من محافظة لأخرى وتركت آثارا سلبية”.

  (اليمن الغد) ينشر إعلان خطير من دولة الامارات حول معارك الحديدة

وتستعد الحكومة اليمنية والقوات المدعومة من التحالف العربي لعملية عسكرية لتحرير ميناء الحديدة.

واظهرت صور تهاوي الحوثيين وفرارها من عدة مناطق في جبهة الساحل الغربي، مع استمرار التقدم الميداني المتسارع لقوات ( حراس الجمهورية – العمالقة – التعامية ) ، بدعم من تحالف دعم الشرعية والوصول إلى مشارف الحديدة.

وتبين الصور، متارس وخنادق الميليشيات التي فرت منها في عدة مناطق جنوب الحديدة، على وقع الضربات والانتصارات الساحقة التي حققتها ألوية حراس الجمهورية والعمالقة والمقاومة التهامية، بإسناد من التحالف.

وأكدت مصادر ميدانية أن عناصر الحوثيين الذين لم يسقطوا قتلى أو تم أسرهم، فروا تاركين أسلحتهم وذخائرهم، وبقايا من تحصينات دفاعية لم تصمد أمام قوات الشرعية.

  فشل جهود المبعوث الأممي غريفيث يؤدي إلى إعادة معارك الساحل الغربي

ونجحت القوات اليمنية، السبت، في السيطرة على أول منطقتين في مديرية بيت الفقيه جنوب الحديدة غربي اليمن، بعد تأمين مفرق زبيد والجاح، وغالبية مناطق مديرية التحيتا.