الرئيسية / أخبار محلية / دولتان تواجهان مصير قطر.. الخليج إلى أين؟

دولتان تواجهان مصير قطر.. الخليج إلى أين؟

اليمن الغد/ وكالات

أعلنت الأكاديمي العماني والخبير في الشؤون الاستراتيجية، عبد الله الغيلاني تحذير من تفاقم “التصدع الاستراتيجي بين الدول الخليجية”، إذا استمر تصعيد الأزمة مع قطر، كاشفا عن دولتين أخريين سيواجهان مصير قطر.

وقال الغيلاني أن تجد دولتا الوساطة الكويت وعـمان، نفسيهما في “المربع القطري”، متحدثا عن مستقبل الأزمة الخليجية وواقعية حلها وتعقيداتها وتأثيرها على باقي دول الخليج التي تحاول القيام بالوساطة مثل الكويت، وسلطنة عمان.

وجاء رمضان العام الجاري، وسط أزمة خليجية هي الأسوأ، بدأت في 5 يونيو/ حزيران 2017، بعد ما قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر وفرضت عليها حصارا بدعوى “دعمها للإرهاب”، وهو ما تنفيه الدوحة.
ورأى الغيلاني أن “الأزمة الخليجية ليست من قبيل الخلافات السياسية الطبيعية ذات المستوى المتوسط، فهذا يحدث بين النظم السياسية، وأنه أمر معتاد ومقبول، لكن حينما يكون خلاف على مصالح عليا أو على إدارة نزاع معين هنا يكون الأمر مختلفا”.

  (اليمن الغد) يكشف الأسباب الحقيقية لانسحاب قطر من حربها على اليمن

ولدى سؤاله، هل يمكن لدول خليجية أخرى أن تتعرض لما تعرضت له قطر، أوضح الغيلاني أن “الموقف الرسمي المعلن للكويت وسلطنة عمان هو الحياد، وهذا لأسباب دبلوماسية محضة”.

وتابع محذرا: “لكن في تقديري عبر قراءتي للرأي العام الكويتي، هناك ما هو أكثر من قلق ربما هناك شعور يقترب من اليقين أن ما حدث لقطر من عدوان سياسي يمكن أن يحدث لسلطنة عمان والكويت”.

ورجح أن موقف الكويت وسلطنة عمان “سيتوقف على مسارات التصعيد، إذا جنحت دول الحصار إلى مزيد من التصعيد، ومزيد من التضييق والحصار والنفي لقطر، ربما تجد الكويت وعمان نفسيهما في نفس المربع القطري”.

عن المحرر محمد

صحفي يمني يعمل بشكل مستقل عمل في العديد من الصحف الإلكترونية والمواقع الإخبارية اليمنية .