الرئيسية / أخبار محلية / بعد العديد من الإنتقادات ضد عاكس خط 6 الحلقة الأولى ” سنان الريه ” يشكر الربع

بعد العديد من الإنتقادات ضد عاكس خط 6 الحلقة الأولى ” سنان الريه ” يشكر الربع

اليمن الغد : خاص

إنتقادات حادة تم توجيهها إلى إدارة قناة يمن شباب, وإلى الإعلامي ومقدم البرنامج عاكس خط في موسمه السادس, وذلك بعد عرض الحلقة الأولى من عاكس خط, والذي أثارت الكثير من الإنتقادات والتأييدات, إلا ان الإنتقادات من قبل العديد من السياسيين كانت جارحه.

وكنا تحدثنا في خبر سابق حول رد علي البخيتي على عاكس خط, وماذا وصف البخيتي كل من قناة يمن شباب, وكذلك وصفه لـ محمد الربع بالباحث عن الفلوس, وايضاً وصفه ” بالطرطور”.

وهنا احد الناشطين في الفيس بوك يتحدث حول برنامج عاكس خط, ويوضح عبر منشور له كما تحدث ” سنان الريه” بحقيقة الوضع الراهن وماحدث لـ الرئيس السابق علي عبدالله صالح .

ونحن هنا في اليمن الغد نعيد نشر منشوره عبر صفحته على الفيس بوك وفيها :

برنامج عاكس خط لهذا العام وحلقته الأولى ( فين راحوا )!؟

  برنامج عاكس خط 5 الحلقة 1 الراتب برامج رمضان 2017

دعونا نصوم وفِي نفس الوقت لا تزعلوا من الحقيقة فالرّئيس السّابق وجماهير السبعين ضحية أنفسهم وضحية للخونة الذين باعوا واشتروا ثم انقلبوا مع القتلة !!.

الأخ / محمد الربع رعاه الله لم يتكلم على المساكين الذين كانوا عبارة عن عكفة مع الشيخ أو رئيس فرع المؤتمر في أي مديرية أوعزلة ، بل تكلّم عن أولئك المسؤولين الخونة من القيادات الذين استلموا من زمان وكانوا يستلمون إلى آخر يوم في حياة عفاش باسم هذه الجماهير ثمن الجمهرة التي كانوا يخدعون بها الرّئيس السابق لمدّة 39سنة ويُحَفّظُوْنَهُمْ تلك الشعارات التي كانوا يستخدمونها لتخدير الرجل طوال فترة حكمه وحتى بعد خروجه من الحكم ، وحينما احتاجهم لساعة الجِدّ وعندما حَمِيَ الوطيس أغلقوا تلفوناتهم ، ثم عندما قتله الحوثيون تبرؤوا منه وظهروا بتلك التصريحات المخزية بل وخرجوا ليصلُّوْنَ مع القتلة صلاة الحمد والشكر على مقتله، بل واعتبروه زعيم الفتنة ولا يزالون حتى هذه اللحظة متحالفين مع القتلة ولم يُحدّدوا موقفهم ولم ينفِّذُوا وصية زعيمهم التي أعلنها قبل مقتله بيومين ولم يعترفوا بشرعية ولم يُنْهُوْا تحالفهم مع الإنقلابيين !!.

  حقيقة إصابة محمد البخيتي في خصيته من قبل حراسة مهدي المشاط رئيس المجلس السياسي

أما تلك الجماهير نفسها التي كانت تُسْتَخْدَمْ من قبل هؤلاء الخونة للإستعراض أمام الزعيم فليس لها إلا حق القات ووجبة الغداء !!!.

وغالبا عند العودة تبحث عن حق المواصلات !!!

ورجاء خلونا نصوم ولا تزعلوا من كلام الحق فالرجل لم يُدْفَنْ حتى هذه اللحظة ولم تُعَدّ له جنازة تليق به كرئيس حكم اليمن 33 سنة ، بغض النظر عن اختلاف الناس معه ولو حتى مثل ربع جنازة الصّمّاد الذي حكم صنعاء سنة ونصف بإنقلاب لم يعترف به أحدٌ في العالم أجمع !!.

** سنان الرَّيْه

 

عن فريق التحرير

مجموعة من الكتاب الصحفيين والإعلاميين تحت إدارة فريق التحرير لـ موقع اليمن الغد للتغطية الإخبارية لحظة بلحظة من مختلف المحافظات اليمنية وخارج اليمن

شارك معنا بالرد هنا على الخبر