التخطي إلى المحتوى
محمد عبدالسلام يتحدث عبر قناة المسيرة بعد مشاورات السويد

اليمن الغد : ماجد الداعري

رئيس وفد الحوثيين محمد عبدالسلام يهدد – قبل قليل- على هواء أثير قناة المسيرة ومن داخل قلعة المشاورات بالسويد، بجاهزية الشعب اليمني لأي مواجهة مقبلة بالحديدة وعدم الاستسلام أو التفريط بخيار المواجهة.

ودعا الطرف الآخر لبدء وقف إطلاق النار وفق اتفاق وقف التصعيد بالمدينة والمحافظة ويؤكد ان وفد الشرعية- ومرجعيته المتمثلة بالسفير الأمريكي والسفير السعودي والإماراتي- هم من رفضوا توقيع الاتفاق حتى الآن والذي يقضي ببدء وقف العمليات العسكرية بالحديدة فورا.ويؤكد أن وفدهم التفاوضي أكد من خلال مشاورات السويد بان”لاخيار لدينا الا المواجهة”.

ويؤكد عبدالسلام- في حوار تلفزيوني مباشر على أثير القناة التابعة للحوثيين- ان وفدهم لن يقدم أي مزيد من التنازلات حول الحديدة بعد كل من ماقدموه لتجنبها نتائج أي معركة مدمرة إنسانيا يتحمل المجتمع الدولي برمته نتائجها الانسانية الكارثية. مشيرا الى ان مشاورات السويد توصلت إلى اتفاق مع الأمم المتحدة وسفراء الدول الدائمة والمجتمع الدولي وليس مع وفد الرياض الذي لا يمتلك اي رؤية غير كلمة الرفض المعتادة لا لا لا ..وسنتصل وغيرها من الأعذار.

ويؤكد على قيام قوات الامن الحالية والسلطات المحلية القائمة بالمحافظة على تأمين الموانئ وإدارة المحافظة باعتبار السلطات المحلية القائمة حاليا بالحديدة ستكون هي السلطات الرسمية لإدارة المحافظة بالتنسيق والتشاور مع الأمم المتحدة وفق الاتفاق الذي توصلت إليها مشاورات السويد.

ويعلن رفض جماعته لتحويل مطار صنعاء مطار داخلي أو العبور لمطار عدن الذي قال أنه خاضع للاحتلال الإمارات التي لا تسمح لليمنية بالمبيت ليلة واحدة واستشهد بمذكرة العلواني و بالتصريحات التخبطية لوزير نقل حكومة الشرعية التي قال فيها ان حكومته لا تملك أي صلاحية على مطار عدن .

وسخر عبدالسلام من إصرار وفد الشرعية على مرور الطائرات بمطار عدن وقال قلنا لسفراء الدول الدائمة طالبوا هذا الحكومة بان تعود هي اولا الى عدن وليس الطائرات من مطار صنعاء الذي يتوفر لديه كل المعايير الفنية الدولية للإقلاع واستقبال الطائرات وبمعرفة بشهادة العالم أجمع وكما هو معروف ومجرب.حسب توصيفه.

ويؤكد ان حكومة الشرعية طبعت كميات من العملة المالية في سنة أكثر مما طبع خلال ٢٦سنة ولم تصرف كل المرتبات وبالتالي فهي غير مؤهلة للإدارة والاشراف على عمل البنك المركزي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.