أعلن وزير الخارجية القطري، اليوم الخميس أن بلاده لن تستسلم في خلافها مع الدول الخليجية والعربية التي تتهمها بدعم الإرهاب، واتباع سياسة تهدد أمن المنطقة.

وقال الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني للصحفيين، “إن الخلاف بين بلاده وبعض الدول العربية يهدد استقرار المنطقة بأسرها” مضيفا أن الدبلوماسية “لا تزال خيار الدوحة المفضل وأنه لن يكون هناك أبدا حل عسكري للأزمة”.

وأضاف “إن قطر لم تشهد من قبل مثل هذا العداء حتى من دولة معادية” مشيرا إلى أن انتشار الجيش القطري “لم يشهد أي تغيير ولم يتم تحريك أي قوات”.

وجاءت تصريحات الوزير القطري تعقيبا على قطع السعودية والإمارات والبحرين ومصر وعدة دول العلاقات الدبلوماسية مع الدوحة، وفرض إجراءات عقابية ضدها.