محاولة إغتيال علي عبدالله صالح في ذكرى يوم إغتيال ومقتل إبراهيم الحمدي 14 اكتوبر

تأثرة صحة علي عبدالله صالح قبل أيام بشكل كبير مما إضطر بإرسال فريق طبي روسي خاص إلى العاصمة اليمنية صنعاء لمتابعة حالة علي عبدالله صالح وكذلك لإجراء عملية جراحية له كانت ناجحه.

وقال طارق عبر حسابه بأن علي عبدالله صالح الرئيس اليمني السابق قد خرج من غرفة العمليات وكانت العملية ناجحه وتم اخراجه من العملية على حديثه عبر حسابه في الفيس بوك.

 

وجاء إجراء العملية بعد سوء الحالة الصحيه له وكذلك الأثار الجانبية بسبب ماتعرض له في عام 2011 من محاولة إغتياله في مسجد دار الرئاسة والذي تم قصفه أثناء الثورة الشبابية السلمية.

 

وأوضح الفريق الطبي الروسي المعالج لـ علي عبدالله صالح بأن حالته مستقره ولكنه بحاجه إلى الخروج للعلاج خارج اليمن بشكل سريع , وجاء الطلب من قبل الفريق الطبي بعد نجاح إجراء العملية الجراحيه له .

 

على صعيد أخر نرصد لكم في https://alyemenalghad.com  ماتم الحديث حول محاولة إغتياله حيث قال وزير الدولة في الحكومة الشرعية اليمنية، صلاح الصيادي، إن صالح “تعرض فعلاً لمحاولة اغتيال بصنعاء عبر تفجير 6 أصابع ديناميت شديدة الانفجارعلى بعد أمتار قليله جداً منه”، مشيراً بأن الحوثيين “ركزوا على توقيت تلك الواقعة تزامناً مع ذكرى مقتل الرئيس اليمني إبراهيم الحمدي، الذي قتل في سبعينات القرن الماضي شمال اليمن”.

 

ولم يتم الحديث بشكل رسمي حول هل فعلاً تم إستهداف علي عبدالله صالح كما تحدث الصيادي عبر حسابه على موقع التواصل الإجتماعي ام السبب هو الأزمة التي حدثت له بسبب المضاعفات.

 

 

الوسوم
اضغط هنا لقراءة بقية الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.