الرئيسية / منوعات / صلاة التهجد في رمضان

صلاة التهجد في رمضان

اليمن الغد : موقع اسلام

صلاة التهجد في رمضان تبداء من بداية العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك, حيث يستعد المسلمون في بقاع الأرض لأداء صلاة التهجد في المساجد وذلك بعد منتصف الليل من كل ليلة من ليالي شهر رمضان.

تبدأ صلاة التهجد في بعض الدول العربية من الساعه 1:30 إلى مايقارب الساعه 3:00 فجراً, وذلك في صلاة التهجد والتضرع لله عز وجل, ويتم ختم الصلاة بركة يتم الدعاء فيها والطلب من الله عز وجل العفو والعافية والمغفرة وماشاء الله من الدعاء الذي يمكن للإمام الدعاء به للإسلام والمسلمين والأرض والزرع والدواب.

هل هناك فرق بين التهجد وقيام الليل

إقراء ايضاً : دعاء ليلة القدر

كان هناك استفسار حول ماهو الفرق بين التهجد في شهر رمضان ” والعشر الأواخر” وبين قيام الليل, وتم الرد كما سوف نضعه لكم هنا.

قيام الليل : ” هو قضاء الليل ، أو جزءا منه ولو ساعة ، في الصلاة وتلاوة القرآن وذكر الله ، ونحو ذلك من العبادات , ولا يشترط أن يكون مستغرقا لأكثر الليل .

وجاء في مراقي الفلاح : معنى القيام أن يكون مشتغلا معظم الليل بطاعة , وقيل : ساعة منه , يقرأ القرآن أو يسمع الحديث أو  يسبح أو يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ” انتهى . باختصار من “الموسوعة الفقهية الكويتية” (34/ 117) .

وأما التهجد : فهو صلاة الليل خاصة ، وقيده بعضهم بكونه صلاة الليل بعد نوم .

قال الحجاج بن عمرو الأنصاري رضي الله عنه : ” يحسب أحدكم إذا قام من الليل يصلي حتى يصبح أنه قد تهجد , إنما التهجد أن يصلي الصلاة بعد رقدة , ثم الصلاة بعد رقدة , وتلك كانت صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم ” قال الحافظ ابن حجر في “التلخيص الحبير” (2/ 35) : ” إسناده حسن , فيه أبو صالح كاتب الليث وفيه لين , ورواه الطبراني وفي إسناده ابن لهيعة وقد اعتضدت روايته بالتي قبلها ” انتهى .

فتبين بهذا أن قيام الليل أعم وأشمل من التهجد ، لأنه يشمل الصلاة وغيرها ، ويشمل الصلاة قبل النوم وبعده .

وأما التهجد فهو خاص بالصلاة ، وفيه قولان : الأول : أنه صلاة الليل مطلقا ، وعليه أكثر الفقهاء .

والثاني : أنه الصلاة بعد رقدة . وينظر : الموسوعة الفقهية (2/ 232).

قال القرطبي رحمه الله في تفسير قوله تعالى : ( وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَى أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا ) الإسراء/97 :

” والتهجد : من الهجود ، وهو من الأضداد ؛ يقال : هجد : نام ؛ وهجد : سهر ؛ على الضد . قال الشاعر:

أَلا زارَت وَأَهلُ مِنىً هُجودُ       وَلَيتَ خَيالَها بِمِنىً يَعودُ

آخر :

ألا طرقَتنا والرفاقُ هجودُ       فباتَت بعِلّاتِ النوالِ تجودُ

يعني : نياما .

وهجد وتهجّد بمعنى ، وهجدته أي : أنمته ، وهجدته أي : أيقظته .

والتهجد التيقظ بعد رقدة ، فصار اسما للصلاة ؛ لأنه ينتبه لها ، فالتهجد القيام إلى الصلاة من النوم . قال معناه الأسود وعلقمة وعبد الرحمن بن الأسود وغيرهم .

وروى إسماعيل بن إسحاق القاضي من حديث الحجاج بن عمرو صاحب النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : أيحسب أحدكم إذا قام من الليل كله أنه قد تهجد إنما التهجد الصلاة بعد رقدة ثم الصلاة بعد رقدة ثم الصلاة بعد رقدة كذلك كانت صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم . وقيل : الهجود النوم يقال : تهجد الرجل إذا سهر وألقى الهجود وهو النوم ، ويسمى من قام إلى الصلاة متهجدا لأن المتهجد هو الذي يلقى الهجود الذي هو النوم عن نفسه ” انتهى من “تفسير القرطبي” (10/ 307).

وسئل الشيخ ابن باز رحمه الله : ” ما هو الفرق بين صلاة التراويح والقيام والتهجد ، أفتونا مأجورين ؟

فأجاب : الصلاة في الليل تسمى تهجدا ، وتسمى قيام الليل ، كما قال الله تعالى : ( وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ ) . وقال سبحانه : ( يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ . قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا ) . وقال سبحانه في سورة الذاريات عن عباده المتقين : ( آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ . كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ ).

أما التراويح : فهي تطلق عند العلماء على قيام الليل في رمضان أول الليل ، مع مراعاة التخفيف وعدم الإطالة ، ويجوز أن تسمى تهجدا ، وأن تسمى قياما لليل ، ولا مشاحة في ذلك ، والله الموفق ” انتهى من “فتاوى الشيخ ابن باز” (11/ 317).

وينظر ـ حول فضل قيام الليل ، وثواب فاعله ـ : جواب السؤال رقم (50070) ، وحول الأسباب المعينة عليه : جواب السؤال رقم (3749) .

 

عن فريق التحرير

مجموعة من الكتاب الصحفيين والإعلاميين تحت إدارة فريق التحرير لـ موقع اليمن الغد للتغطية الإخبارية لحظة بلحظة من مختلف المحافظات اليمنية وخارج اليمن