الرئيسية / عربي ودولي / من سيخلف قابوس بعد موته.. مخاوف خطيرة تتعلق بصحته ولا بديل

من سيخلف قابوس بعد موته.. مخاوف خطيرة تتعلق بصحته ولا بديل

اليمن الغد/ متابعات خاصة

Advertisement

تولى السلطان قابوس الحكم في عام 1970 وعلى الرغم من ذلك فإن بقاء عمان مستقرة وموحدة في محيط من الاضطرابات يمكن أن يكون أكثر صعوبة مما يبدو عليه.
قابوس، سلطان عمان البالغ من العمر 75 عاما، لا يوجد لديه أشقاء، ولا زوجة، ولا أولاد، ولم يقم بإعداد شخص بعينه لخلافته، في أعقاب مخاوف خطيرة تتعلق بصحته على مدار العامين الماضيين، فإنه ليس من الواضح بعد أن عمان قد صارت مستعدة لمرحلة ما بعد «قابوس». على الرغم من أن السلطان عاد إلى بلاده في مارس/أذار الماضي، بعد أن قضى 8 أشهر في رحلة علاج في ألمانيا حيث يعتقد أنه مصاب بالسرطان على الرغم من تكتم مستشاريه حول طبيعة مرضه. إلى الآن، لا يوجد أحد يمكنه الوقوف بشكل دقيق على طبيعة حالته الصحية.
تكثر التهكنات أيضا حول مستقبل العاهل السعودي المريض الملك «سلمان بن عبدالعزيز» البالغ من العمر 79 عاما. يعتقد الأمريكيون أنهم كانوا على دراية بالرجل الذي سوف يخلف «سلمان»، وزير الداخلية البالغ من العمر ستة وخمسين عاما، «محمد بن نايف»، الذي يحظى بتقدير كبير في الولايات المتحدة وخاصة في مجال مكافحة الإرهاب. لكن هناك تقارير تفيد بأن الأمير «محمد» يعاني من مشاكل صحية في ظل حضوره الضعيف تحت حكم الملك «سلمان». وزير البالغ الثلاثيني الأمير «محمد بن سلمان»، نجل الملك، يحتل الآن الموقع الثاني في ترتيب ولاية العرش. ومع صعود نجمه بشكل كبير، فإن المسؤولين الأمريكيين يواصلون السعي إلى كسب وده.
سوف يكون مجلس الخبراء الذي تم انتخابه مؤخرا في إيران، ويحوي مجموعة كبيرة من الإصلاحيين، مسؤولا عن تحديد من سيخلف «علي خامنئي»، البالغ من العمر سبعة وسبعين عاما والذي يحتل موقع المرشد الأعلى. في البحرين ذات الأغلبية الشيعية، تحدد «البكورة» خط الخلافة (يخلف الملك ابنه الأكبر)، في حين يبلغ الملك السني «حمد بن عيسى» الآن 66 عاما. أمير الكويت، الشيخ «صباح الأحمد الجابر الصباح»، يبلغ من العمر 87 عاما، في حين تتنازل أجنحة العائلة المالكة منذ سنوات علنا حول الخلافة. «خليفة بن زايد بن سلطان آل نهيان»، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، يبلغ من العمر 67 عاما وهو الحاكم الثاني للبلاد منذ تأسيسها. لن تكون أي من تلك التحولات سهلة بالضرورة.
ولكن في عمان، من المنتظر أن يكون الانتقال أكثر صعوبة بسبب طبيعة حكم السلطان «قابوس». من أجل نفهم نجاح عمان الحديثة، علينا أن ندرك بالأساس أنها كانت قائمة على رؤية رجل واحد: «قابوس» نفسه. على الرغم من أن حكم سلالة آل سعيد يعود إلى عام 1744، وأنها اكتسبت نفوذا كبيرا من تعاونها مع البريطانيين، فإن والد «قابوس»، «سعيد بن تيمور» جاء إلى السلطة عام 1932 بينما كانت عمان أشبه ببركة راكدة. على الرغم من عمان حصلت على استقلالها الكامل عن بريطانيا في عام 1951، كان والد «قابوس» يبدو ملتزما بإبقاء بلاده بلدا من الدرجة الثالثة. كان لدى العمانيون فيما يبدو طموحات مختلفة. أطلق البدو الجنوبيون والعشائر في محافظة ظفار تمردا ماركسيا في عام 1965. وفي ظل دولة كان توشك على السقوط، قام «قابوس» بالانقلاب على والده عام 1970 ونفيه إلى بريطانيا، حيث توفى في المنفى في وقت لاحق.

  الآن: إعصار مكونو يضرب ظفار العُمانية (صور)

عن المحرر محمد

صحفي يمني يعمل بشكل مستقل عمل في العديد من الصحف الإلكترونية والمواقع الإخبارية اليمنية .

شارك معنا بالرد هنا على الخبر