الرئيسية / أخبار محلية / لأول مرة يظهر الحوثي بهذا الشكل.. آخر رسالة للاستنجاد بالقبائل

لأول مرة يظهر الحوثي بهذا الشكل.. آخر رسالة للاستنجاد بالقبائل

اليمن الغد/ متابعات خاصة
لأول مرة يظهر عبدالملك الحوثي بهذا الشكل، حيث ظهر عبد الملك الحوثي، زعيم جماعة الحوثيون بشكل غير معهود، عبر شاشة قناة “المسيرة” التي تبث خطاباته في رسالة لأبناء القبائل القتال معهم.

وأطل الحوثي على شاشة “المسيرة”، مرتديا عمامة يمنية، وهو ما لم يفعله من قبل في خطاباته التي يلقيها على أنصاره عبر القناة الناطقة باسم الجماعة، ما أثار العديد من التساؤلات والتكهنات على وسائل التواصل الاجتماعي، وفق صحف يمنية.

وظهر عبدالملك في خطابه الأخير ليتحدث عن حجم المعركة في الساحل الغربي يتطلب المزيد من التحشيد من جميع المحافظات.

وأضاف الحوثي في كلمة تلفزيونية على موقع قناة “المسيرة” الناطقة باسم الجماعة، إن “العدو يتجه ليلقي بثقله في الساحل الغربي وهناك جهود مشرفة من جانب الجيش واللجان وأحرار البلد وأحرار تهامة لصد العدو ومرتزقته (…) حجم المعركة في الساحل يتطلب المزيد من التحشيد من جميع مديريات اليمن.

ولفت زعيم الجماعة إلى أن “العدو يحتاج لتشتيت قواته في الساحل الغربي، ما يسهل ضربها والقضاء عليها فالميدان في الساحل الغربي مناسب لضرب الغزاة وإلحاق الخسائر بهم”.

وشدد على ضرورة “الاستمرار في التحشيد، والنزول في آخر شهر رمضان ساهم في إيقاف أكبر هجوم في الساحل الغربي بعون الله فخطة العدو بالساحل كانت على أساس حسم المعركة بشكل سريع وهم يعلمون أن طول المعركة يؤدي لاستنزافهم”.

وقال: “مهما حققوا من اختراقات في الساحل الغربي فهذا لا يعني نهاية المعركة، فميدان الساحل الغربي واسع وأفضل ميدان لإغراق الغزاة فيه”.

ودعا إلى التماسك أمام أي اختراق والسعي لاحتواء الاختراقات وضرب ما جلبوه من قوة إلى أن يتحول الساحل الغربي أكبر مستنقع للغزاة يغرقون فيه ومقبرة لهم.

Advertisement

وتجدر الاشارة إلى أن قوات الجيش اليمني بدعم التحالف العربي، قد بدأت عملية عسكرية في 13 يونيو/حزيران الماضي للسيطرة على مدينة الحديدة، وتمكنت من السيطرة على عدة مناطق، وأعلن لاحقا، إيقاف العملية العسكرية، لكن عادت المعارك مجددا وتمكنت خلالها قوات الجيش من تحرير مديرية التحيتا.

عن المحرر محمد

صحفي يمني يعمل بشكل مستقل عمل في العديد من الصحف الإلكترونية والمواقع الإخبارية اليمنية .

شارك معنا بالرد هنا على الخبر