الرئيسية / عربي ودولي / سبب مقتل بطل كمال الأجسام السوداني محمد عبداللطيف

سبب مقتل بطل كمال الأجسام السوداني محمد عبداللطيف

اليمن الغد : متابعات

متابعة كبيرة من قبل المهتمين في قطر وكذلك المملكة العربية السعودية وكذلك في السودان حول الملابسات والأسباب التي أدت إلى مقتل السوداني محمد عبداللطيف وهو بطل كمال الأجسام  في قطر.

أثارة واقعة مقتل بطل كمال الأجسام محمد عبداللطيف سوداني الجنسية العديد من الإهتمام على الشأن السوداني والسعودي والقطري والعالم العربي بسبب جريمة ما قام به الجاني من عملية قتل بشعة في حق بطل كمال الأجسام.

وفي المتابعة حول قضية مقتل السوداني بطل كمال الأجسام في قطر فقامت السلطات القطرية بالتوضيح حول جنسية من قام بعملية مقتل محمد عبداللطيف, حيث قالت المصادر بأن الجاني هو شقيق زوجة المغدور به وقد إعترف بجريمته وسلم نفسه بعد قيامة بـ قتله.

  حسابات قطرية تدعم هاشتاق: الامير القاتل خارج السجن وحقيقة خروج الأمير الموقوف الأمير سعود بن عبدالعزيز

وأوضح أحمد، في مداخلة هاتفية ببرنامج ” العاشرة مساءً ” أن المرحوم كان يعمل فى قطر من 6 سنوات، وكان قد تزوج من سيدة قطرية، منذ عام تقريبًا، وأنه يعول طفلة من زوجته الأولى بريطانية الجنسية، وأن شقيقها كان على خلاف دائم معه بسبب اعتراضه على زواجهما منذ البداية، وأنه قد وقعت بضعة مشاكل مؤخرًا، أدت إلى تحرير محضر عدم تعرض، من كلا الطرفين للأخر، لدى الشرطة القطرية.

وأكد أن شقيق زوجة محمد، قد قام بملاحقته أثناء خروجه وزوجته، من أحد المقاهي الموجودة بالدوحة، وقام برميه بـ5 طلقات نارية، استقر منها 4 بصدره، والأخيرة برأسه.

هذا ولم تفد بعد الأخبار حول آخر المستجدات في مقتل بطل كمال الأجسام السوداني والذي قام بقتله مواطن قطري وهو شقيق زوجة المقتول ولم يتم الحديث بعد حول أسباب وملابسات قيامه بقتل نسبه السوداني بشكل صريح ماعدى الحديث عن المشاكل الأسرية التي تحدثت بها المواقع الإلكترونية.

  عاجل: المملكة العربية السعودية توجه رسائل لمواطني قطر

Advertisement

كما تحدثت الاخبار ايضاً عن قيام الأخ بقتل زوجة بطل كمال الأجسام هي الأخرى وهو ما إستدعى الكثيرون بالمطالبة بالتحقيق النزيه في هذه الواقعة الغامضة.

 

عن فريق التحرير

مجموعة من الكتاب الصحفيين والإعلاميين تحت إدارة فريق التحرير لـ موقع اليمن الغد للتغطية الإخبارية لحظة بلحظة من مختلف المحافظات اليمنية وخارج اليمن

شارك معنا بالرد هنا على الخبر