الرئيسية / أخبار محلية / عاجل: اليمنيين ممنوعين من دخول أمريكا و33 خبيراً ومسؤولاً أمريكياً يطالبون بتمديد وضع الحماية المؤقت لليمنيين

عاجل: اليمنيين ممنوعين من دخول أمريكا و33 خبيراً ومسؤولاً أمريكياً يطالبون بتمديد وضع الحماية المؤقت لليمنيين

اليمن الغد/ متابعات خاصة

بعد موافقة المحكمة العليا الاتحادية الأمريكية على قرار ترامب بحظر دخول اليمنيين إلى الولايات المتحدة وخمس جنسيات أخرى يقوم 33 من خبراء الأمن القومي الأمريكي – بمن فيهم 31 من المسؤولين الحكوميين الفيدراليين السابقين – بإرسال رسالة إلى وزيري الدولة والأمن الداخلي بالولايات المتحدة، يحثونهم على تمديد وضع الحماية المؤقتة لليمنين الذين يعيشون في الولايات المتحدة.

وليست اليمن هي فقط من يشملها الحظر بالإضافة إلى خمس دول ذات أغلبية مسلمة، وهي سوريا وإيران وليبيا والصومال واليمن، (قبل أن يتم استبعاد السودان في وقت سابق)، ما أثار احتجاجات واسعة داخل الولايات المتحدة وخارجها ضد هذه الخطوة، التي وصفت بـ”العنصرية”.

يمتد هذا الخطر إلى ما يزيد عن1200 أو نحو ذلك من اليمنيين المحميين في الولايات المتحدة. العديد من هؤلاء المرجح ترحيلهم يدعمون عائلاتهم في الوطن من خلال التحويلات المالية. وبدون هذا الشريان، من المرجح أن تجد هذه الأسر نفسها بلا خيار سوى الانضمام إلى مئات الآلاف الذين يحتاجون إلى مساعدات إنسانية – وهو رقم يتجاوز بالفعل قدرة المجتمع الدولي على تقديم المساعدة. إن توسيع وإعادة تصميم قرار الحماية لليمنيين يعد تدبيراً وقائياً صغيراً ولكنه حيوي، وهو أمر مهم لقدرة أمتنا على البقاء مخلصاً لقيمنا ومبادئنا كما هو بالنسبة إلى اليمنيين الذين سوف تتأثر حياتهم بعمق وبشكل مباشر.

  في مجزرة مروعة للاحتلال الاسرائيلي: 37 شهيداً وأكثر من1700 إصابة قرب غزة

وأضاف المقال الذي كتبه باربرا بودين، جيرالد فيرستاين، ستيفن سيش، سفراء سابقين في اليمن: شاهدنا الصراع المستمر في البلد بقلق بالغ. هناك حوالي 22 مليون يمني (أكثر من 80%) من السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية. ويعاني الناس في جميع أنحاء البلاد من انعدام الأمن الغذائي بشكل حاد، إلى جانب أكبر تفشي للكوليرا في التاريخ الحديث. الجوع والمرض يقتلان ما يقدر بـ 50.000 طفل كل عام في اليمن.

وتابع السفراء: “مع تقدم القوات الموالية للحكومة إلى الحديدة الخاضعة لسيطرة الحوثيين، وحيث يوجد أهم ميناء بحري في اليمن، هناك احتمال كبير بأن تتدهور الحالة الإنسانية داخل البلاد أكثر، حيث أن القتال قد يزيد من عرقلة توزيع الغذاء والدواء. حتى إذا نجح مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن في إقناع جميع الأطراف بالعودة إلى طاولة المفاوضات، فمن المرجح استمرار القتال لبعض الوقت، ومعه، الأزمات الإنسانية والاقتصادية المصاحبة، فضلاً عن الأضرار البالغة التي لحقت بالبنية التحتية في اليمن”.

  اغنية (هذه أمريكا) تتسبب بفظائع سياسية وأكثر من 100 مليون مشاهدة

وأكد الدبلوماسيون: “بالنسبة لهؤلاء اليمنيين المتأثرين به، فإن القرار القادم من قبل وزارة الأمن الداخلي حول تمديد نظام الحماية المؤقت قد يكون حرفياً مسألة حياة أو موت. لا تملك السلطات اليمنية ولا المجتمع الدولي القدرة على إعادة توطين اليمنيين العائدين بطريقة تحميهم من التعرض للموت/ أو/ الانخراط في الحرب، أو استهدافهم من قبل أطراف الصراع، أو الوقوع ضحية للأزمة الإنسانية التي تسيطر على وطنهم. . بالنظر إلى هذه الظروف واليقين من أنها سوف تستمر، فإن إلغاء قرار ترامب حظر الدخول عن اليمنيين سيكون بمثابة إعادة قسرية، مما يعرض حياتهم وحريتهم للخطر المباشر والخطير.

 

Advertisement

وأضافوا: بالإضافة إلى كونه واجبًا أخلاقيًا، فإن توسيع وإعادة تصميم وضع الحماية المؤقت لليمنيين يؤدي أيضًا إلى تعزيز المصالح الوطنية الأمريكية. إجبار اليمنيين على العودة إلى ديارهم في الوقت الذي يندلع فيه صراع مميت ومزعزع للاستقرار حولهم سيوفر دعماً لأعداء أميركا. إن صور المواطنين اليمنيين الملتزمين بالقانون الذين يتم طردهم من الولايات المتحدة من شأنه أن يعزز روايات التجنيد والكراهية التي يروجها الحوثيون، وكذلك الفروع اليمنية المحلية للقاعدة والدولة الإسلامية: أن الولايات المتحدة معادية علناً للعرب والمسلمين.

عن المحرر محمد

صحفي يمني يعمل بشكل مستقل عمل في العديد من الصحف الإلكترونية والمواقع الإخبارية اليمنية .

شارك معنا بالرد هنا على الخبر