الرئيسية / أخبار محلية / مجلة ألمانية تكشف حقائق مرعبة تنتج عن معركة “الساحل”

مجلة ألمانية تكشف حقائق مرعبة تنتج عن معركة “الساحل”

اليمن الغد/ متابعات خاصة

Advertisement

كشفت مجلة ألمانية عن معلومات خطيرة ستنتج اذا ما استمرت معركة الساحل الصراع حيث قالت مجلة دير شبيغل الألمانية ان معركة الحديدة ستؤدي إلى تهجير مئتي ألف يمني، كما ستغلق الميناء الرئيسي في البلاد، ما يجعل تزويد ملايين المحتاجين في بلد تجرفها الحرب الأهلية أكثر صعوبة.
واطلع موقع اليمن الغد على المجلة التي نشرت بان الحديدة عنق الزجاجة التي توصل المساعدات الإنسانية إلى حوالي 80% من السكان، لكن الحرب تهدد بقطع خط الإمداد هذا وفي اشارة للمجلة عن حقائق مرعبة ستنتج من معركة الساحل ذكرت ان معركة الحديدة بأنها تشبه الاقتتال حول “عين الإبرة” المنفذ الوحيد الذي يوصل المساعدات الإنسانية إلى البلاد.
إلى ذلك أشارت المجلة بأن تعهد التحالف العربي بالحفاظ على المدنيين والبنية التحتية للمدينة إلى أن زعيم الحوثيين توعد بالدفاع عن الميناء مهما كان الثمن ومستعد للقتال وسط المدينة.
ويسيطر الحوثيون على ميناء الحديدة منذ أربع سنوات، عندما انقلبوا على الحكومة المعترف بها دولياً ويحصلون على 30 مليون دولار أمريكي شهرياً كعائدات من الميناء الحيوي؛ حسب ما أشارت المجلة الألمانية.
وتقدمت القوات اليمنية إلى جنوب المدينة وتتمركز على بعد بضعة كيلومترات من وسط الحديدة.
وستبدأ المعركة الحقيقية للمدينة في الأيام القليلة القادمة، منذ يوم الأربعاء الماضي، وفقا لبيانات الأطباء ، قُتل ما لا يقل عن 110 أشخاص في الضواحي. وقد فرّ حوالي واحد من كل أربعة من أصل 400.000 شخص من الحديدة. تتوقع منظمات الإغاثة أن يتم طرد مئتي ألف آخرين خلال الأيام القليلة القادمة. القتال يهدد بوضع الميناء خارج الخدمة في المستقبل المنظور. بالنسبة إلى 18 مليون يمني يعتمدون على المساعدة من الخارج، فإن هذا يعني كارثة تلوح في الأفق.
وتقول المجلة: على الرغم من إعلان التحالف العسكري بقيادة المملكة العربية السعودية أنه سيفعل كل ما في وسعه لحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية في الحديدة، سيدافع الحوثيون عن المدينة بأي ثمن. وقد أعلن زعيم الجماعة، عبد الملك الحوثي، عن معارضته الشديدة للاستسلام: “أدعو أهالي الحديدة وجميع اليمنيين لمواجهة الغزاة بعزيمة”.
الميناء مهمٌ جداً للحوثيين، ولعل أقل الأسباب كونه يستقبل أسلحة من إيران. لكن السب الرئيس أنّ الحوثيين يرفعون الرسوم الجمركية والضرائب من السلع المستورة عبر الحديدة. وتشير التقديرات إلى أنهم يكسبون حوالي 30 مليون دولار في الشهر.

  عملية (الرعد الأحمر) تتحرك بإسناد من قوات طارق وألويه العمالقه والتهامية

عن المحرر محمد

صحفي يمني يعمل بشكل مستقل عمل في العديد من الصحف الإلكترونية والمواقع الإخبارية اليمنية .

شارك معنا بالرد هنا على الخبر