الرئيسية / أخبار محلية / انبوب نفط دولي يمر من الأراضي اليمنية.. سر زيارة السفير السعودي إلى المهرة..  ما الذي يجري!

انبوب نفط دولي يمر من الأراضي اليمنية.. سر زيارة السفير السعودي إلى المهرة..  ما الذي يجري!

اليمن الغد/ متابعات خاصة

قالت مصادر محلية في محافظة المهرة اليمنية، أن اجراءات سعودية متسارعة لاستكمال إنشاء خط أنبوب نفطي يمتد من حدودها إلى المهرة شرق اليمن الى بحر العرب.

ورصد موقع اليمن الغد تحركات السفير السعودي الذي زار مؤخراً محافظة المهرة المعروف باسم محمد آل جابر الذي اثارت زيارته تساؤلات كبيرة للمهرة كان لهذا الغرض، وسط حرص شديد على استكمال انجاز مشروع الأنبوب النفطي الذي يمتد من منطقة الخرخير السعودية والمحاذية للحدود مع اليمن، إلى ميناء نشطون في المهرة، وذلك في أسرع وقت ممكن، دون معرفة الاسباب.

وأشار عدد من وجهاء وشخصيات اجتماعية في محافظة المهرة عن استيائهم من هذه الخطوات التي تقوم بها القوات السعودية تحت غطاء قيادتها للتحالف العربي في اليمن، معتبرين ذلك انتهاكاً للسيادة اليمنية، ويؤكد أن لديها مطامع توسعية حقيقية وليست من أجل الدفاع عن الشرعية اليمنية وفق أهدافها المعلنة عند اطلاق التحالف عام 2015م.

  (اليمن الغد) ينشر أول صور للمباني الحكومية التي تركتها جماعة الحوثي في التحيتا

وقد انجزت شركة أرامكو السعودية الدراسات الميدانية والمسحية في المنطقة بخصوص المشروع، بالتزامن مع تواجد قوات سعودية في مطار الغيضة التي تتخذه كقاعدة عسكرية لها في المهرة.

وكانت القوات السعودية قد عززت من تواجدها في محافظة المهرة خلال الفترة الماضية وسيطرت على الموانئ والمواقع الحيوية في المحافظة الحدودية مع سلطنة عمان والتي توصف بانها بوابة اليمن الشرقية، إلى جانب ارسالها لقوات ومعدات عسكرية مطلع العام الجاري.

Advertisement

وذكرت المصادر، أن هذه القوات السعودية ستعمل على تأمين خط الأنبوب النفطي مباشرة، بجانب انشاء قوات يمنية تابعة لها وتدريبها في المهرة على غرار القوات التي انشأتها الإمارات في عدن وبقية المحافظات الجنوبية وتخضع لسيطرتها بعيدا عن الحكومة اليمنية الشرعية. وأشارت إلى البدء في عمل طريق اسفلتي خاص يمتد من الخرخير إلى ميناء نشطون الحيوي، واستغلاله لصالح عمل القوات العسكرية وتأمين أنبوب النفط.

  مقاتلات التحالف تفاجئ منصات صواريخ الحوثي قبل  إطلاق صاروخ على السعودية

عن المحرر محمد

صحفي يمني يعمل بشكل مستقل عمل في العديد من الصحف الإلكترونية والمواقع الإخبارية اليمنية .