الرئيسية / أخبار محلية / (اليمن الغد) ينشر محاولة الحوثي عن انشاء ميناء خاص في (رأس عيسى)

(اليمن الغد) ينشر محاولة الحوثي عن انشاء ميناء خاص في (رأس عيسى)

اليمن الغد/ خاص

كشفت جماعة الحوثي في مؤتمر صحفي عن محاولتها إيجاد ميناء خاص بالغاز بمنطقة رأس عيسى.
وينشر موقع (اليمن الغد) تفاصيل عن انشاء الميناء الخاص في منطقة رأس عيسى، حيث أفادت مصادر خاصة ان الجماعة تسعى لبناء خزانات إستراتيجية للغاز تصل كمرحلة أولى إلى 50 ألف طن.
وكشفت جماعة الحوثي عبر وزير المالية الدكتور حسين مقبولي ان الدولة ستبدأ في التنقيب عن الغاز بهدف الاكتفاء من هذه المادة ذاتيا وخفض أسعارها وإعادة تصديرها، كما أن الدولة بصدد البناء والإعمار من خلال الخطط والاستراتيجيات القائمة في الجانب الاقتصادي.

وكشف مقبولي ان المرحلة المقبلة ستشهد استقرارا بجهود وتكاتف الجميع مشترطاً توقف العدوان على اليمن، قائلاً: لكن يكف العدوان الظالم ويرفع الحصار الجائر على الشعب اليمني.

وأضاف: أي مشكلة يمكن حلها ومعالجتها بمعرفة الأسباب، وأسباب أزمة الغاز تمكن في أن إنتاج شركة صافر لم يرتفع منذ عام 2000 والذي كان بحوالي ألف و 800 طن، وارتفع عام 2015 إلى ألفي طن، إضافة إلى تزايد الاستهلاك مع ارتفاع عدد السكان، ودخول مستهلك إلى السوق والمتمثل في باصات النقل، إضافة إلى المطاعم والأفران.
وبين الدكتور مقبولي أنه يوجد حاليا سبعة آلاف مقطورة تنقل الغاز من مأرب إلى صنعاء، ولو كان هناك أنبوب للغاز من مأرب إلى صنعاء ومن ثم إلى محطات التحويل بالمحافظات، كان سيساهم بشكل كبير في وصول مادة الغاز للمستهلكين بدون أجور النقل التي تٌضاعف من قيمة الأسطوانة بشكل خيالي.. لافتا إلى أن أجور نقل الغاز وصلت إلى ستة ملايين وفي ذروة الأزمة إلى 11 مليون ريال.
واستعرض الإجراءات التي اتخذتها اللجنة الاقتصادية العليا والجهات ذات العلاقة في مارس الماضي باجتماع الرئيس الشهيد صالح الصماد، مع عدد من قيادات الدولة والحكومة لإيجاد حلول لازمة الغاز بعد أن ارتفعت أسعارها بصورة خيالية وندرة وجودها في السوق، ومنها كسر الاحتكار أولا على وزارة المالية في إيجاد البدائل من خلال الاستيراد لتوفير الغاز.

  (اليمن الغد) ينشر أول صور للمباني الحكومية التي تركتها جماعة الحوثي في التحيتا

وأضاف ” شهد شهر رمضان لهذا العام توفر مادة الغاز واستقرار أسعارها خلافا لما كان يشهده خلال السنوات الماضية ” .. معبرا عن تطلع الدولة والحكومة للقضاء على هذه الأزمة نهائيا.

وتطرق إلى ما يفرضه التحالف العربي من حرب إقتصادية لامست معيشة المواطنين وحياتهم واحتياجاتهم .. وقال ” إن دول العدوان فرضت 60 بالمائة من إنتاج شركة صافر لأن يذهب للمحافظات التي تحت سيطرتها فيما 85 بالمائة من السكان يعيشون بالمحافظات الأخرى”.

واستعرض وزير النفط والمعادن أحمد عبدالله دارس أسباب أزمة الغاز والإجراءات التي اتخذتها قيادة الوزارة والشركة اليمنية للغاز بالتعاون مع الجهات الحكومية ذات العلاقة .

Advertisement

مشيراً إلى أن من أسباب أزمة الغاز، امتناع المقطورات من الدخول إلى مراكز رقابة الغاز الرئيسية ” سفيان، عفار، شوابة” خاصة بعد تثبيت سعر أسطوانة الغاز للمواطن بثلاثة آلاف ريال، وتقليل أو تخفيض الكميات الواردة من مأرب لأمانة العاصمة وبقية المحافظات وكذا عدم توفر مادة الديزل في مأرب ووجود قطاعات متكررة في مختلف المناطق.

  أمريكا تقف في صف الحوثيين وتحذر الإمارات من الهجوم على ميناء الحديدة اليمني

عن المحرر محمد

صحفي يمني يعمل بشكل مستقل عمل في العديد من الصحف الإلكترونية والمواقع الإخبارية اليمنية .