الرئيسية / أخبار محلية / الصفقات تتسابق على طاولة المفاوضات.. بعد تقدم الجيش في معركة الساحل

الصفقات تتسابق على طاولة المفاوضات.. بعد تقدم الجيش في معركة الساحل

اليمن الغد/ خاص

Advertisement

كشفت مصادر خاصة لموقع اليمن الغد تقديم جماعة الحوثي تنازلات عن ميناء الحديدة ولكن مقابل في باقي مناطق المحافظة.
وقال المصادر الخاصة ليمن الغد انه جراء تضييق الخناق على الجماعة من عدة اتجاهات قدمت الجماعة هذا المتقرح لممثل الأمم المتحدة بشكل سري تام.
وعلى صعيد متصل قال الحسن طاهر محافظة محافظة الحديدة ان هذه حيلة جديدة أقدمت عليها جماعة الحوثي و =لا يمكن أن تنطلي على القيادة السياسية، ممثلة في الرئيس عبد ربه منصور هادي، والتحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، بقيادة المملكة السعودية.
وتابع قائلاً ان الجميع متمسك بتحرير الحديدة كاملة دون نقصان أي شبر، مشيراً إلى أن محاولات الحوثي لعقد صفقة، يعد إقراراً كبيراً بهزائمها، في ظل التقدم الكبير في معارك الحديدة»، مضيفا: «المعروف أن الميليشيا عندما تحس أن نهايتها قريبة، تلجأ إلى أسلوب الحيلة لربح الوقت، لكن هذا لا ينطلي على القيادة السياسية والتحالف، فأوراق الحوثيين باتت مكشوفة.
وأكد قائلاً: لم يعد أمام الحوثيين سوى واحد من خيارين اثنين، الاستسلام أو الموت، فالمليشيا في الطريق لهزيمة كبرى، وتبدد مشروع غدر، انتهى عملياً، وتترقب الحديدة ارتداء ثوب التحرير قريبا، مشيراً إلى أن كل المعطيات الميدانية، تؤكد أن تحرير مدينة الحديدة ومينائها الاستراتيجي، بات محسوماً، وفقاً للمعايير العسكرية.
إلى ذلك قالت القيادية الجنوبية هدى العطار الدور الذي سيلعبه طارق محمد صالح هي إبادة الجنوبيين المشاركين في معارك الساحل الغربي .
وقالت هدى العطاس في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي المصغر تويتر رصدها موقع اليمن الغد إن الأخبار التي يتم تداولها عن سقوط قتلى وجرحى جنوبيين في الساحل الغربي يقف وراءها طارق عفاش مؤكدة بأن طارق صالح يتربص بالجنوبيين من أجل الإبادة بهم، مشيرة إلى أن الإبادة ستأتي في ظل قتال الجنوبيين تحت قيادة عدوهم طارق عفاش، حيث قالت :تقول الاخبار جرحى وقتلى كثر في معارك الساحل الغربي اغلبهم جنوبيين. هل يتربص طارق الاحمر أبادتناعندما – يقاتل – الجنوبيين – تحت – قيادة – عدوهم.

  فشل جهود المبعوث الأممي غريفيث يؤدي إلى إعادة معارك الساحل الغربي

عن المحرر محمد

صحفي يمني يعمل بشكل مستقل عمل في العديد من الصحف الإلكترونية والمواقع الإخبارية اليمنية .