الرئيسية / أخبار محلية / 85 % من أراضي اليمن أصبحت تخضع لسلطة الشرعية.. اليمن تدخل مرحلة الحسم

85 % من أراضي اليمن أصبحت تخضع لسلطة الشرعية.. اليمن تدخل مرحلة الحسم

اليمن الغد/متابعات
يقول محللو إنه من الواضح أن الأزمة اليمنية تدخل مرحلة حاسمة، حيث تواصل قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية ومشاركة فاعلة من دولة الإمارات العربية المتحدة، تقدمها في جبهات القتال المختلفة وخاصة في الساحل الغربي، حيث تقترب قوات الشرعية من ميناء الحديدة الذي يستغله جماعة الحوثيين للحصول على السلاح وعمليات القرصنة ونهب سفن الإغاثة.

وتحت عنوان «الحرب في اليمن تدخل مرحلة الحسم» أضافت أنه مع الهزائم المتتالية فقد بدأت الدائرة تضيق على جماعة الحوثيين التابعة لإيران بشكل واضح فأكثر من 85% من أراضي اليمن أصبحت تخضع لسلطة الشرعية والقوات التابعة لها، ومن ثم فإن وضع جماعة الحوثي حرج للغاية ويقترب من نهايته.
حيث اعترف زعيم الحوثيين عبدالملك الحوثي، بخسائر في الساحل الغربي، معتبرا أن هذا التراجع يعود إلى «أسباب موضوعية»، وبرغم أنه يقول إن هذا التراجع في الساحل الغربي لا يعني نهاية المعركة، فقد عبرت تصريحاته عن إفلاس عسكري وروح انهزامية.

وأشارت تصريحات الحوثي على دلالات مهمة وهي أن الحرب في اليمن دخلت بالفعل مرحلة الحسم، فالانهيار السريع للمتمردين على جبهات القتال بعد العمليات النوعية لقوات المقاومة اليمنية المدعومة من التحالف العربي ضيقت من مساحة المناطق التي تخضع لسيطرة جماعة الحوثي وان الخسائر البشرية التي وقعت في صفوف الحوثي كبيرة ويبدو أن جماعة الحوثي لم تعد قادرة على تجنيد مقاتلين جدد،
وأن المشروع الإيراني في اليمن في طريقه إلى الانهيار ويبدو أن إيران التي تقف وراء الحوثي وتدعمه بالمال والسلاح والرجال لم تعد قادرة على مواصلة هذا الطريق، فالتكاليف الباهظة للحرب وإنفاق الأموال الطائلة على تشكيل وتسليح جماعة الحوثي تابعة لها في المنطقة أضعف من اقتصاد إيران وجعله على حافة الهاوية، وهذا ربما كان أيضا أحد انعكاسات الاستراتيجية الأميركية الجديدة التي تهدف إلى فرض عقوبات غير مسبوقة على طهران بسبب سياستها العدوانية في اليمن وفي غيرها من دول المنطقة، حيث يدرك نظام الملالي في طهران أنه لن يكون قادرا على تمويل أذر عه في المنطقة، ومن ثم فلن يتردد بالتضحية بهم وهنا يكون الحوثي أول هذه الضحايا.. وقد تحدثت مصادر عن ترتيبات لفرار عبدالملك الحوثي رجلها الأول في اليمن إلى طهران، حيث يخشى أن يلقى مصير صالح الصماد رئيس ما يسمى «المجلس السياسي الأعلى» في اليمن الذي كان مقتله الشهر الماضي ضربة موجعة للمتمردين ولمشروعهم التخريبي، وهو يدرك أنه على رأس قائمة المطلوبين ولن يكون أمامه مكان للفرار إليه سوى طهران بعد أن نبذته كل دول المنطقة.

  الصور الأولى لـ الصحفي يوسف عجلان عقب الإفراج عنه

Advertisement

في ختام مقالها الافتتاحي، إن كل المؤشرات تؤكد أن الانقلاب في اليمن في طريقه إلى الزوال، وأن التحالف العربي مصمم على تحرير كامل التراب اليمني ولن يتراجع تحت أي ظروف حتى يعود الأمن والاستقرار إلى هذا البلد العربي الشقيق وهو متحرر من نفوذ إيران وسيطرة أذنابها وأتباعها على البلاد والعباد.. ولا يوجد خيار أمام الحوثي سوى أن يستدرك ما تبقى له من فرص ويقبل بالعودة إلى خيار الحوار الذي يستند إلى المبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني وقرارات الشرعية الدولية أو مواصلة القتال حتى الاستسلام أو الهزيمة.

عن المحرر محمد

صحفي يمني يعمل بشكل مستقل عمل في العديد من الصحف الإلكترونية والمواقع الإخبارية اليمنية .