الرئيسية / أخبار محلية / هدنة في رمضان : رفض الهدنه وإيقاف الحرب في شهر رمضان

هدنة في رمضان : رفض الهدنه وإيقاف الحرب في شهر رمضان

اليمن الغد : ALYEMEN-ALGHAD

هدنة في رمضان : رفض الهدنه وإيقاف الحرب في شهر رمضان بعد مساعي المبعوث الأممي الذي تم الحديث عن محاولة إغتيال ولد الشيخ قبل أيام.

في محاولة من قبل المبعوث الأميي ولد الشيخ في إيجاد حل لإيقاف نزيف الدم , وكذلك لإيقاف الصراع خلال شهر رمضان المبارك  , إلا انه لم يجد مايسعى إليه.

وتحدث مواقع إخبارية إلكترونية حول فشل المساعي الي قام بها ولد الشيخ و التي قوبلت بالرفض من قبل الحوثيين كما تحدثت المصادر بذلك.

https://alyemenalghad.com/article/312

Advertisement

حيث كشفت مصادر حكومية مطلعة عن فشل التوصل لاتفاق على سريان هدنة إنسانية، خلال شهر رمضان؛ نتيجة رفض الحوثيين وقوات صالح وتعنتهم في إتاحة المجال لنجاح مساعي المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إسماعيل ولد الشيخ أحمد في هذا الصدد.

  اشتعال حرب الوكالات في اليمن وقيادات تحذر من الغرق فيها

وأكدت المصادر في تصريحات ل«الخليج»، أن الاجتماع الذي عقد، أمس الأول، برئاسة الرئيس عبد ربه منصور هادي، ومشاركة نائب الرئيس الفريق علي محسن الأحمر، ورئيس الحكومة أحمد عبيد بن دغر، أقر المضي في تنفيذ خيار الحسم العسكري في كافة الجبهات وتحديد توقيت انطلاق الحملة العسكرية الموسعة الهادفة إلى تحرير مدينة وميناء الحديدة، واستعادة السيطرة عليهما.

وأشارت المصادر إلى أن المبعوث الأممي أشعر الرئاسة اليمنية بنتائج زيارته للعاصمة صنعاء، التي استهلها بالتعرض لمحاولة اغتيال من قبل الحوثيين أثناء مغادرته مطار صنعاء الدولي إلى مقر إقامته، منوهة إلى أن ولد الشيخ أبلغ الرئيس هادي بفشله في التوصل لاتفاق مع الحوثيين بسريان هدنة إنسانية، خلال شهر رمضان المبارك، جرّاء رفض الجماعة المتمردة، عقد لقاء بينه وممثليها في فريق التفاوض، إلى جانب رفض الحوثيين مبادرة أممية تقضي بتسليم ميناء الحديدة بشكل طوعي، نظراً لكونه يمثل الشريان الذي تتدفق منه الاحتياجات المعيشية للمواطنين في مختلف المحافظات.

من جهة أخرى، أكد العميد عبد الرزاق أحمد الكول أحد القيادات الميدانية المشاركة في حملة تحرير محافظة وميناء الحديدة في تصريح ل«الخليج»، أن قوات الشرعية وقوات التحالف العربي تنتظر تحديد القيادة السياسية اليمنية الشرعية ساعة الصفر لانطلاق الحملة العسكرية الموسعة، مشيراً إلى أن تحرير الحديدة إلى جانب مينائها الحيوي لن يستغرق وقتاً طويلاً كبقية الجبهات؛ لكنه سيتم خلال سقف زمني قياسي نظراً للخطة العسكرية المحكمة والتجهيزات العسكرية واللوجستية وعدم وجود تحصينات جبلية يمكن أن يلجأ إليها الانقلابيون لتطويل أمد المواجهات، وإعاقة تقدم القوات.

عن فريق التحرير

مجموعة من الكتاب الصحفيين والإعلاميين تحت إدارة فريق التحرير لـ موقع اليمن الغد للتغطية الإخبارية لحظة بلحظة من مختلف المحافظات اليمنية وخارج اليمن