الرئيسية / عربي ودولي / “الحرب الكبرى” من أين ستبدأ.. “الكيان الصهيوني” في المرمى

“الحرب الكبرى” من أين ستبدأ.. “الكيان الصهيوني” في المرمى

اليمن الغد/ وكالات
حرب الوكالات اشتعلت في عدد من بلدان الشرق الأوسط عن طريق الجماعات المسلحة وشارفت على الانتهاء في ظل التجاذبات والضغوط الدولية حول الاتفاق النووي الايراني الى الدفع باتجاه دخول قوات لدول الى سوريا ومشاركة اليكان الصهيوني على الخط والدفع باتجاه اجتذاب شركاء جدد في الموقف تجاه ايران بداية بالمغرب الى التهدئة المفاجئة مع كوريا الشمالية للتفرغ لمنطقة الشرق الاوسط الى الانزياح العسكري الكبير – والغير مسبوق منذ الحرب على العراق – الى المنطقة الى السعي الامريكي لتوفير موارد مالية هائلة.
وتشير التقارير إلى ان الحرب مع الوكلاء قد شارفت على الانتهاء وان الحرب مع الاصلاء قد تبداء والنتيجة التي ارتسمت في سوريا حتى الان تقول ذلك فالحكومة السورية استعادت ما يصل ل85% من مساحة سوريا و بات كل غرب الفرات بيدها تقريبا ولم يعد من وجود مهم للوكلاء – الجماعات المسلحة المدعومة من الولايات المتحدة وحلفائها – ولم تعد هذه الجماعات المسلحة قلب الصورة – في ظل الملابسات الحالية – في المساحة التي باتت بيد الحكومة السورية وحلفائها.
ويشير الامين العام لحزب الله حسن نصرالله قائلاً: اذا سارت الامور وفق سيرها الحالي فان المعارك ستنتقل الى المناطق الباقية من الجغرافيا السورية التي لاتزال خارج سيطرة الحكومة السورية والتوجه لهذه المناطق تضع الاحتكاك مع الاصلاء قائما فما بقي هي مناطق الهيمنة والحظور العسكري الولايات المتحدة – وقد يضاف لها قوات لدول اخرى من الاصلاء يتم الحديث عن ضرورة دخولها الى سوريا – وتركيا من جهه و لان النتيجة التي ارتسمت حتى الان غير مقبولة من قبل ” الكيان الصهيوني ” و قد دخل على الخط بشكل غير مسبوق و وجه ضربات مباشرة ليس للحكومة السورية فقط كما كان الامر وانما استهدف قوات ايرانية بشكل مباشر وسيستمر وهي لكمات من طرف أصيل و كان ” نصر الله ” قد وصف هذه الضربات انها فتحت حربا مباشرة بين ايران و ” الكيان الصهيوني ” من جهة ثانية .
حديث نصرالله لذي ذكر فيه الحرب القادمة يأتي في ظل ملابسات خاصة وكبيرة وذات علاقة بالحرب مع الاصلاء فمن السعي الحثيث لالغاء الاتفاق النووي الايراني الى الدفع باتجاه دخول قوات لدول من الاصلاء الى سوريا الى الدفع باتجاه اجتذاب شركاء جدد في الموقف تجاه ايران بداية بالمغرب الى التهدئة المفاجئة مع كوريا الشمالية للتفرغ لمنطقة الشرق الاوسط الى الانزياح العسكري الكبير – والغير مسبوق منذ الحرب على العراق – الى المنطقة الى السعي الامريكي لتوفير موارد مالية هائلة الى غير لك من مؤشرات اقتراب المعركة مع الاصلاء , كما ان حديثه – ” نصرالله ” ياتي ضمن ترتيبات خاصة منها اعادة قوات تابعة ” لحزب الله ” من سوريا الى الحدود اللبنانية وكذا السعي الحثيث لحزب الله لتوفير التغطية السياسية له داخليا من خلال الانتخابات النيابية التي يشهدها لبنان والتي بمناسبتها كان هذا الحديث ” لنصرالله ” وبحدة ومباشرة غير مسبوقة في سلوك ” حزب الله ” للفوز في الفعاليات السياسية اللبنانية الداخلية .
حرب الاصلاء اذا ما اندلعت فهي خطيرة للغاية وهو امر واضح لانها قد تلحق الضرر بالعالم باسره وقد تدخل البشرية كلها وليس المنطقة فقط في نفق مظلم لم يدخله من قبل مطلقا , وخطورتها البالغة هذه تجعل المدخل لها هو احد اهم حساباتها فهذه الحرب المجازفة بالامن والسلم الدوليين بشكل شامل و غير مسبوق تفرض على العالم بكله اتخاذ موقف تجاهها ولهذا فان الحاجة لتغطية الموقف بالنسبة للولايات المتحدة وحلفائها سياسيا حاجة ماسة , وسيكون الدخول لحرب الاصلاء من نقاط الاحتكاك في ما بقي من الجغرافيا السورية خارج سيطرة الحكومة السورية غير مغطى سياسيا بالقدر المتناسب مع حجم هذه الحرب وسيكون موقف الولايات المتحدة وحلفائها ضعيفا كون وجودها على الارض السورية غير شرعي , وذات الشيئ بالنسبة لدخول لها عبر ضربات ” الكيان الصهيوني ” للمواقع الايرانية في سوريا فهذه الضربات ليست شرعية كما انها تعزز موقف ايران في حال تكررت وتوسعت وفُرض الرد داخل الجغرافيا المحتلة كون ” الكيان الصهيوني ” هو من أمعن في الاعتداءات وفوق ذلك فان هذا المدخل غير مناسب لان عدم تضرر ” الكيان الصهيوني ” هو احد المواصفات المطلوبة في اي مدخل لحرب الاصلاء .
قد تندلع حرب من المدخلين السابقين – نقاط الاحتكاك في سوريا او ضربات الكيان الصهيوني – اذا اقتضت الظرورة لكن احتمال اندلاعها عبر هذين المدخلين يضل متدني بمقابل احتمال كبير ان تندلع من مدخل التطوير النووي الايراني – حقيقة او اتهاما – و كلما يحتاج الامر هو فقط الغاء الاتفاق النووي الايراني ليبدء بذلك تدوير العجلة وصولا للعمل العسكري بعيدا عن مجلس الامن الذي يصعب الحصول على تشريعه لحرب الاصلاء التي لابد للولايات المتحدة وحلفائها من الاقدام عليها , ولذلك سيمثل الغاء ” ترامب ” للاتفاق النووي الايراني ان تم في 12 من مايو الجاري الطلقة الاولى لانطلاق ماراثون حرب الاصلاء .

عن المحرر محمد

صحفي يمني يعمل بشكل مستقل عمل في العديد من الصحف الإلكترونية والمواقع الإخبارية اليمنية .