الرئيسية / أخبار محلية / إرباك المشهد في تعز.. الجهود القطرية والإيرانية مستمره لإعادة الحوثيين إلى المحافظة

إرباك المشهد في تعز.. الجهود القطرية والإيرانية مستمره لإعادة الحوثيين إلى المحافظة

اليمن الغد/..

Advertisement

تسابق طهران والدوحة الزمن لفرض واقع جديد في تعز كورقة أخيرة في جعبة الحليفين الأكثر حضوراً في الملف اليمني، دون وضع أي اعتبارات للجانب الإنساني في محافظة دفعت فاتورة باهظة منذ بداية الانقلاب والحرب وعلى مدار أكثر من ثلاثة أعوام.
حيث قامت قوات الحوثي في تعز بخطوة مفاجئة وخطيرة هدفها إرباك القوى في تعز من الوية حراس الجمهورية والعمالقة والجيش الوطني والمقاومة، حيث شنت فجر اليوم هجوم واسع وعنيف من عدة محاور في محاولة لإسقاط مدينة تعز.
وقالت مصادر عسكرية إن محاولة الحوثيين كانت تسعى لخلط الاوراق وإيجاد تمركز وخط دفاعي وسط المدنيين، قبل وصول قوات المقاومة التي تحاول فك الحصار على تعز من الجهة الغربية.
وجاءت هذه الخطوة بعد ان اعقبت الجماعة هزائمهم المتتالية وخسائرهم الكبيرة والمتوالية في جبهة الساحل الغربي وبلوغ قوات المقاومة الوطنية من حراس الجمهورية والمقاومة الجنوبية والمقاومة التهامية وباسناد من التحالف مراحل متقدمة في فك الحصار عن مدينة تعز من اتجاه جبهة مفرق المخا والبرح التي تتكلل بانتصارات متسارعة وسط تهاوي خطوط المليشيا المدعومة من ايران.
واندلعت مواجهات عنيفة، في وقت مبكر الخميس 3 مايو 2018، عقب هجوم شنه الحوثي وصدته القوات الحكومية والمقاومة الشعبية في محيط معسكر التشريفات والقصر الجمهوري شرقي مدينة تعز.
وقال مراسلون في تعز، إن مواجهات عنيفة دارت في محيط معسكر التشريفات والقصر الجمهوري في الساعات الأولى من صباح الخميس، عقب هجوم شنته مليشيا الحوثي وتمكنت قوات الحكومية والمقاومة الشعبية من صده. وقال المراسل، إن الجانبين تبادلا القصف المدفعي، حيث استهدفت مدفعية مليشيا الحوثي المتمركزة في تبة السلال وسوفتيل مواقع القوات الحكومية في محيط معسكر التشريفات والقصر الجمهوري، ورد الأخير بقصف السلال وسوفتيل، لافتاً إلى سقوط قتلى وجرحى من الجانبين، أخذت المليشيا النصيب الأكبر منها. ومن جهة أخرى، قال مراسل الوكالة إن معارك دارت بين القوات الحكومية والمليشيات الحوثية في محيط الدفاع الجوي ومنطقة الزنوج شمالي المدينة، عقب هجوم شنته المليشيات وتمكنت القوات الحكومية من صده، مشيراً إلى أن المعارك رافقها قصف مدفعي متبادل من الجانبين. وفي جبهة الصلو.
وتنحسر خيارات مليشيات الحوثي الانقلابية في محور تعز من الراهدة شرقاً إلى البرح غرباً مع تقدم قوات المقاومة الوطنية (حراس الجمهورية) والمقاومة الجنوبية وقوات الشرعية على محوري القتال في ضفتي تعز، ونزيف المليشيات المتواصل في مختلف جبهات البلاد المشتعلة.
وتصنف جماعة الحوثي وأدوات الدوحة في تعز، أن قوات المقاومة الوطنية (حراس الجمهورية) في المحور الغربي والقوات الجنوبية غرباً وقوات اللواء 35 مدرع جنوباً تشكل عدواً مشتركا لها، وتقدم هذه القوات لتحرير تعز وفك الحصار عنها ينهي نفوذ قطر وإيران بشكل كامل، هو ما يستدعي خلق واقع ميداني جديد يعيق تقدم هذه القوات وتأخير انتصارها.

  حقيقة إشاعه الأخبار التي تتحدث عن محاولة إغتيال عبدالعزيز جباري في تعز

عن المحرر محمد

صحفي يمني يعمل بشكل مستقل عمل في العديد من الصحف الإلكترونية والمواقع الإخبارية اليمنية .