برنامج جودة الحياة 2020 في المملكة العربية السعودية ضمن رؤية 2030

اليمن الغد : واس السعودية

برنامج جودة الحياة 2020 : أطلق مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية في المملكة العربية السعودية برنامج جديد من برامجها التطويرية التي تخدم المملكة العربية في السعودية حيث أطلقت (( برنامج الحياة 2020 )) إحدى برامج رؤية المملكة السعودية 2030.

نشرة المواقع الإخبارية السعودية الرسمية والإخبارية اليوم خبر يتحدث عن قيام مجلس الشؤون الاقتصادية السعودية بإطلاق برنامج الحياة 2020 بكلفة 130 مليار ريال .

ويصل إجمالي الإنفاق في القطاعات ذات الصلة ببرنامج جودة الحياة 2020 حتى العام 2020 إلى 130 مليار ريال (34.6 مليار دولار) ومنها مبلغ 74.5 مليار ريال (19.8 مليار دولار) إجمالي الاستثمارات المباشرة في البرنامج، وتشكل النفقات الحكومية الرأسمالية منها مبلغ يزيد عن 50.9 مليار ريال (13.3 مليار دولار) حتى العام 2020، و استثمارات متاحة للقطاع الخاص بمبلغ يصل إلى 23,7 مليار ريال (6.3 مليار دولار) لنفس الفترة من خلال (220 مبادرة) تبناها البرنامج حتى العام 2020، ولا يشمل ذلك كافة أشكال الإنفاق الرأسمالي في المشروعات الكبرى ذات الصلة، مثل مشروع القدية، ومشروع البحر الأحمر، ومشروع بوابة الدرعية، ومشروع جدة التاريخية، ومشروعات الهيئة الملكية لمحافظة العلا وغيرها، إضافة إلى جميع المشروعات ذات الصلة التابعة للقطاع الخاص، والتي يصل إجمالي الاستثمارات فيها إلى أكثر من 86 مليار ريال (23 مليار دولار). ويستهدف برنامج جودة الحياة 2020 تحقيق نمواً في الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي بالقطاعات ذات الصلة بالبرنامج بنسبة 20% سنوياً حتى العام 2020، ومساهمة المحتوى المحلي في القطاعات ذات الصلة بالبرنامج بنسبة 67% حتى العام 2020، وتتضمن مؤشرات البرنامج ضمن مقاييس الاقتصاد الكلي حتى العام 2020 خلق ما يزيد عن 346 ألف وظيفة، وتحقيق إيرادات غير نفطية تصل لـ 1.9 مليار ريال (0.5 مليار دولار).

مرتكزات البرنامج

وقد تم خلال إعداد البرنامج الاعتماد على مرتكزات أساسية تدعم تحسين البنية التحتية ونمط الحياة مع أخرى ممكّنة للوصول إلى الغاية المرجوة وهي:

– تطوير بنى تحتية قوية في مدن المملكة.

– تأمين خدمات شاملة للسكان لتلبية احتياجاتهم المعيشية.

– توفير إطار اجتماعي يمكّن تفاعل المواطنين والمقيمين.

– تطوير بنية تحتية شاملة تخدم نمط الحياة.

– توفير خيارات ذات جودة عالية ومتنوعة لنمط الحياة.

– تحفيز الناس على التفاعل وضمان مشاركتهم من خلال أنشطة وفعاليات خاصّة بنمط الحياة والمجتمع كافة.

– تحديد الإطار التنظيمي المطلوب لتمكين جودة الحياة في كافة الفئات.

– بناء آليات للتمويل تشمل نماذج الشراكة بين القطاعين العام والخاص، والحوافز والاستثمارات العامّة لتسهيل مشاركة القطاع الخاص.

– التواصل مع جميع أصحاب المصلحة (المواطنين، القطاع الخاص، إلخ) لعرض التقدم الذي أحرزه البرنامج في كل الجوانب.

https://www.alyemenalghad.com/article/3777

 

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More