سبب وفاة محمد طه القدال الشاعر السوداني من هو محمد طه القدال ويكيبيديا

بعد معاناته مع المرض

سبب وفاة محمد طه القدال الشاعر السوداني من هو محمد طه القدال ويكيبيديا, وهو للأسف لم يتم إنشاء له اي صفحة عبر الموسوعه العربية ويكيبيديا, وإرتبط خبر وفاة الشاعر القدال اليوم بوفاة الشاعر السوداني محمد سعيد القدال .

قدم العديد في مجال الشعر وإشتهر من خلال شعره وله العديد م الأبيات الشعرية التي يستشعر بها الكثيرون من السودانيين اشعار محمد طه القدال محمد طه القدال موسوعة التوثيق الشامل اشعار القدال أشعار القدال الثورية.

سبب وفاة محمد طه القدال

توفى صباح اليوم الإثنين 5 يوليو 2021 الشاعر السوداني محمد طه القدال في إحدى المستشفيات في قطر وذلك بعد معاناته مع مرض السرطان لفترة طويله.

وفاة محمد طه القدال

وكان القدال قد أُصيب بالسرطان منذ فتره وتم نقله إلى إحدى المستشفيات في قطر بعد تدهور حالته الصحية بشكل كبير وحاجته إلى الرعاية الطبية, وتم الإعلان عن وفاته صباح اليوم.

إعتقال الشاعر محمد القدال

للقدال مواقف سياسية جعلته عرضة لاعتقالات متكررة في عهد الرئيس المخلوع عمر البشير بسبب أشعاره المنددة بالديكتاتوريات والمحرضة على الثورة, حيث تغنى العديد من الفنانين السودانيين بأشعار القدال، منهم الفنان الراحل مصطفى سيد أحمد، وفرقة عقد الجلاد الغنائية.

ونعاه الكثيرون من الشعراء والأدباء والناشطين عبر صفحاتهم عبر مواقع التواصل الإجتماعي ولم يتم الحديث حول موعد جنازة الشاعرة محمد طه القدال الذي تُوفي اليوم في قطر.

من هو محمد طه القدال

هو محمد طه القدال ولد القدال في 12 ديسمبر 1951 بقرية (حليوة) بولاية الجزيرة. ويقول القدال عن الجزيرة وعن خصوصية مفردته: (أنا أفتكر الجزيرة لها أثر كبير في اكتسابي لهذه المفردة… ولاية الجزيرة.. بوتقة فيها كل الأعراق والألسن.. السودان كله موجود في تلك المنطقة التي حضرت منها.. الناس هناك يجمعهم ظرف اجتماعي واقتصادي واحد.. ومن هنا خرجت لغة (خاصة) بالجزيرة و(عامة) في نفس الوقت.

ويعد القدال، أحد المنافحين للأنظمة الدكتاتورية التي حكمت السودان، بدءا من نظام الرئيس الأسبق الراحل جعفر نميري، مرورا بنظام الإخوان المسلمين البائد، واضاء عبر صفحته بفيسبوك الكثير من دياجير الظلام في حقبة النظام البائد، ونشر العديد من الأشعار والرباعيات التي رفعت المود الثوري، وكان داعماً لكل الهبّات والاحتجاجات التي قادها شعبنا ضد دولة الظلم والطغيان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى