التخطي إلى المحتوى
متى كان وفاة داليدا

اليمن الغد : متابعات

وفاة داليدا الفنانة والمطربة داليدا صاحبة الأغنية المشهورة حلوة يا بلدي وهي من أحلي الأغاني التي قدمت وتم غناؤها في حب مصر، واليوم جوجل يحتفل بذكري ميلادها الـ 86 ، فمن يعشق داليدا وأغانيها، لا يعرف الكثير عن حياتها الشخصية فهذه الفنانة الراقية ولدت في عام 1933 ميلاديا في يوم 17 يناير إي تنتمي إلي مواليد برج الجدي، وكان ميلادها في حي شبرا في القاهرة، ويحتفل جوجل بذكري ميلاد أسطورة الغناء داليدا (يولاندا كريستينا جيجليوتي)، حيث ولدت في 17 يناير 1933 و توفيت 3 مايو 1987، بدأ شغف داليدا بالغناء منذ صغرها حيث أخذت دروساً فيه، ولكنها كانت مولعة بالتمثيل و أرادت أن تصبح ممثله مشهورة.

داليدا في عالم السنيما
ظهرت داليدا في أول أفلامها The Story of Joseph and His Brethren كممثله دوبلير، حيث صادف أنها كانت موجودة في الأستوديو فتم إختيارها، وسافرت في 1954 الي باريس لإستكمال مسيرتها الفنية هناك.
داليدا ملكة جمال مصر
نعم داليدا حصلت على لقب ملكة جمال مصر عام 1954 ميلاديا، وعندما نشرت صورتها بملابس السباحة على غلاف إحدي المجلات تسببت هذه الصورة إلى فسخ خطوبتها، ولدت داليدا من أم وأب إيطاليين مهاجرين من إيطاليا إلى مصر، وكان والدها يعمل عازف محترف على آلة الكمان الموسيقية لدي أوركسترا الأوبرا المصرية، وكانت أمها تعمل خياطة بالمنزل.
أعمال داليدا الفنية
قامت داليدا ببعض الأدوار في العديد من الأفلام السينمائية حيث مثلت في فيلم قناع توت عنخ آمون، وفيلم الكأس والسيجارة، وفيلم شمشون ودليلة وبعد أدائها لهذا الفيلم غيرت أسمها إلى دليلة، الجدير بالذكر أن اسمها الحقيقي هو يولاندا كريستينا جيجليوتي.
ذهبت داليدا إلي باريس عاصمة فرنسا وفي هذه المدينة تعرضت لبعض الصعوبات بسبب عدم حصولها على عمل، ولكن يشاء القدر أن تتعرف على رولان بيرجيه والذي قام بتعليمها الغناء فيما بعد، وبعد فترة زمنية تعرفت على ألفريد ماشار وهو كاتب معروف وقام بتغيير أسمها من دليلة إلى دليدا.
أفلام دليدا
1954 يوسف و إخوته مع عمر شريف
فيلم قناع توت عنخ آمون
فيلم سيجارة وكاس مع سامية جمال
1959 : Brigade des mœurs de Maurice Boutel
1958 : Rapt au Deuxième Bureau de Jean Stelli
1961 : Parlez-moi d’amour
1963 : L’Inconnue de Hong Kong de Jacques Poitrenaud avec Serge Gainsbourg
1965 : Menage all’italiana (Ménage à l’italienne) de Franco Indovina, avec Ugo Tognazzi
1968 : Io ti amo d’Antonio Margheriti
1977 : Comme sur des roulettes de Nina Companeez
1986 : Le Sixième Jour de Youssef Chahine
من انجازات داليدا
جاء التّعاون الأوّل لداليدا مع شركة باركلي بعد أن أطلقت أغنيتها المنفردة الأولى Madonna والتي لاقت نوعاً من النّجاح، إلّا أنّ نجاحها الحقيقي جاء بعد إطلاقها أغنية Bambino التي جعلت منها نجمة لامعة بين ليلةٍ وضحاها.
حمل العام 1956 نجاحاً كبيراً للفنّانة الشابة، حيثُ بدأت بالغناء بشكل دائم من على منصّة الأولمبيا أمام جمهورٍ غفير، حيثُ كانت تُغنّي قبل بدء الفنّان العالمي شارلز آزنافور Charles Aznavour بأدائه؛ فكانت تُقدّم أغنيتها Bambino وتسحر الحاضرين بموهبتها وطاقتها على المسرح حتّى أنّهم كانوا يطلبون منها أن تغنّيها أكثر من مرّة.
مع حلول شهر أيلول من ذلك العام كانت داليدا قد دخلت فعليّاً عالم الشّهرة، وعندما كانت تقيم حفلاً، كانت الجماهير تتزاحم على أبواب المسرح للدّخول كما بدأت تظهر على أغلفة جميع المجلات الفرنسيّة.
حازت الفنّانة عام 1958 على جائزة أوسكار من تقديم الإذاعة الإيطاليّة Monte-Carlo وحقّقت الفوز بها مجدّداً على مدّى سبع سنوات متتالية.
واصل داليدا ولوسيان (الذي تزوّجت منه عام 1961) تحقيق النجاحات واحداً تلو الآخر، وبعد أن أصبح لها قاعدة جماهيريّة كبيرة بدأت الفنّانة بجولتها الموسيقيّة الأولى حول العالم وأصبحت المُغنية المُفضّلة للجمهور الفرنسي مُتصدرةً لوائح تصنيفات الأغانيّ هناك ومتفوّقة على أهمّ الأسماء أمثال إديث بياف Edith Piaf وجاك بريل Jacques Brel.
اعتلت داليدا مسرح الأولمبيا مجدّداً في كانون الأوّل عام 1961 لتجد جمهورها بانتظارها فهي قد أصبحت نجمة لامعة، ولم تعد جديدة في عالم التّرفيه حيثُ ظلت تغني هناك كُلّ ليلة على مدار شهر ضمن القاعة التي تستقبل ألفي شخص يوميّاً، لتعاود بعدها السفر في جولتها الموسيقيّة الجديدة والتي كان من أبرزها حفليها في هونغ كونغ وفيتنام حيثُ استقبلها جمهورٌ غفيرٌ من محبّيها.
واصلت داليدا نجاحها، حيثُ أطلقت في صيف 1962 أغنيتها Petit Gonzalez والتي تلقّاها المستمعون حول العالم بحفاوة شديدة، وفي نفس العام انتقلت للعيش في منزلٍ اشترته تلك الفترة في أشهر مناطق باريس.
حقائق سريعة عن داليدا
أطلق في الأوّل من أيلول فيلماً باسمها ويروي سيرتها الذاتيّة.
هناك ساحة في فرنسا تحمل اسمها ويتوسطها تمثال لها أيضاً.
كانت تجمعها علاقة صدقة مينة مع الرّئيس الفرنسي فرانسوا ميتيران، الأمر الذي جعلها محطّاً دائماً للانتقاد.
أسطورة الغناء داليدا
أكتشف رولاند برجر موهبت داليدا، حيث كان مدرب صوت وحاول إقناعها بالغناء وأن تبتعد عن التمثيل فإنها تمتلك صوت رائع، وبالفعل اقتنعت وأعطاها هذا الرجل دروساً في الغناء و بدأت غنائها في الملاهي الليلية، ثم فتحت لها أبواب الشهرة وغنت أكثر من 1000 أغنية بتسع لغات مختلفة هي: الفرنسية والإسبانية والإيطالية والألمانية والعربية والعبرية واليابانية والهولندية والتركية.
صور نادرة ظهرت فيها داليدا
نرفق لكم بعض الصور النادرة التي تعبر عن حياة داليدا .
داليدا تتحدث عن الانتحار
توفيت داليدا سنة 1987 بعد تناول جرعة زائدة من المهدئات، وتركت رسالة تقول بها ” سامحوني الحياة لم تعد تحتمل”، تم دفنها في مقبرة مونمارتر في باريس، ولا ذالت ذكري هذه المغنية العظيمة موجودة حتي الأن ويردد أغانيها العديد من الناس ، وفي هذا الفيدو تتحد عن الانتحار .