الفن

اغاني ايوب طارش 2021 حملة كلنا ايوب طارش عبسي ضد مؤسسة 13 يونيو

حملة النشطاء لرد حقوق فنان اليمن ايوب طارش

Advertisement

قال مكتب الفنان أيوب طارش عبسي انه تابع عن كثب لكل مانشر في مواقع التواصل الاجتماعي وعلى منصات ومواقع الانترنت، والتزم بالصمت لعل وعسى ان يلقى صوت محبي و جماهير الفنان الغفيرة أذانا صاغية وعقول حكيمة من قبل مستغلي أعماله الفنية الغنائية.
ودعا إلى التوقف فورا عن انتهاك واستغلال الحقوق الادبية والمالية للفنان أيوب طارش عبسي بناء على الاجراءات القانونية التي تم اتخاذها عبر وزارة الثقافة و الاشعارات والتعاميم الصادرة منها باشعار مؤسسة 13يونيو والجهات التي لها صلة منها شركة جراند تكنولوجيا بايقاف استغلال كافة حقوق المصنفات الغنائية الخاصة بالفنان ايوب طارش عبسي في الجمهورية اليمنية وكافة دول العالم عبر كافة شبكات الاتصالات والانترنت وكافة الوسائل والامكانات في الحاضر والمستقبل وانتهاء كافة العقود التي أبرمها الفنان ايوب طارش مع شركات خدمات القيمة المضافة للهاتف النقال ( الشركات الوسيطة) أو مؤسسة 13 يونيو.
واكد المكتب ملكية الفنان ايوب طارش عبسي لكافة حقوق المصنفات الفنية الغنائية الخاصة والمسجلة باسمه بوزارة الثقافة وفقا للقانون رقم ( 15) لسنة 2012م بشان حماية حق المؤلف، ولدينا كافة الوثائق والمستندات المؤيدة لذلك
وعليه ولما سبق توضيحه فإن المكتب يؤكد زيف إدعاءات مؤسسة 13 يونيو وعدم صحة كل ما ورد في بيانهم الصادر بصفحتهم الرسمية من مزاعم مخالفة للحقيقة ضاربة بكل ما اتخذ وصدر من وزارة الثقافة بعرض الحائط بدون اي مبرر قانوني.

واضاف: حاليا تفاجئ المكتب بعد كل ذلك قيام موسسة 13يونيو بنشر بروفات أعمال فنية للفنان ايوب طارش غير متوافق عليها وبدون اي اذن او تصريح منه بالنشر بكونه صاحب الحق الاستئثاري بالموافقة علي النشر و المنع لاي مصنف فني غنائي خاص به مما يعد ذلك انتهاكا صارخا لحقوقه الفنية و للمقرر قانونا..
ودعا المكتب الجهات الحكومية ذات العلاقة وفي مقدمتها وزارة الثقافة القيام بواجبها والزام جميع مستغلي المصنفات الغنائية للفنان ايوب طارش بالتوقف فورا عن استغلال مصنفاته الغنائية بموجب الاشعارات والتعميمات الصادرة عنها سلفا،
ورحب بأي جهود يمكن ان تبذل بهذا الخصوص ويمد يده للجميع دون استثناء احد لما من شأنه إيقاف هذا الانتهاك والاستغلال لحقوق الفنان ايوب طارش عبسي

شاهد ايضاً:

وجاء بيان الفنان عقب ساعات من إصدار مؤسسة 13 يونيو توضيحا عبر مواقعها الرسمية توضحيا حول حقيقة الخلاف بينها وبين الفنان ايوب طارش وقالت فيه أنها ” تابعنا بقلق بالغ الأخبار والشائعات التي تنشر على مواقع التواصل الإجتماعي والتي يقودها بعض الناشطين اللذين لا نعلم حتى الآن ماهي أغراضهم ونواياهم في النشر والترويج لمثل هذه الاكاذيب والشائعات في ما يخص حقوق الطبع والنشر والتوزيع والملكية الفكرية لجميع الأعمال والمصنفات الفنية الـي أنتجتها مؤسستنا ومن ضمنها أغاني الفنان الكبير أيوب طارش عبسي، والتي للأسف تم إتهامنا فيها بالاحتيال والإستيلاء على هذه الحقوق وهذ كلام عار على الصحة”.
وأكد المؤسسة ” نود أن نوضح بعض النقاط المهمة للمنجرين وراء هذه الاكاذيب ولمتابعينا ولجميع أبناء الشعب اليمني في الداخل والخارج وجميع محبي مؤسسة 13 يونيو والفنان القدير أيوب طارش عبسي..

1- أولا نود أن نوضح للجميع أنه لا يوجد لدينا أي خلاف مع الفنان القدير أيوب طارش عبسي، ولكن مؤخراً ظهرت بعض الشركات الفنية المحلية والأجنبية التي تطالب بملكية حقوق أعمال الفنان ايوب طارش وفنانون آخرون ومحاولة استغلالها والتربح منها وتدعي هذه الشركات أن لديها اتفاقات مع الفنانين وكما يعلم الجميع أن الحقوق لـ مؤسسة 13 يونيو للإنتاج والتوزيع الفني فقط ولا يحق لأي طرف آخر فرد كان أو شركة بمحاولة منح أو الادعاء بملكية هذه الحقوق لأي طرف آخر

2- تمتلك مؤسسة 13 يونيو جميع حقوق الطبع والنشر والتوزيع والملكية الفكرية لجميع هذه الأعمال الفنية وتوجد اتفاقيات وعقود بيع وملكية حصرية لصالح مؤسسة 13 يونيو والتي تم ابرامها بين المؤسسة والفنانين الذين انتجنا لهم تنظم سير العمل بينهم، وهذا ما غاب عن الكثير من المتحمسين للمشاركة في حملة الشائعات المغرضة ضد مؤسسة 13 يونيو الرائدة في اليمن فليس لديهم أي معرفه بهذا الشأن وما هي اللوائح والقوانين التي تسري على هذه الاتفاقات

3- هناك أفراد وشركات محلية وأجنبية متورطون في محاولة الاستيلاء على الحقوق وادعاء ملكيتها ونحن الآن في صدد اتخاذ جميع الاجراءات القانونية على المستوى المحلي والخارجي فيما يخص الحقوق واستغلال هذه الأعمال الفنية على شبكات التواصل والمنصات الالكترونية ذات الصلة مواقع تطبيقات وشبكات الإتصالات المحلية والخارجية. وقد أحرزنا تقدما كبيراً في هذا المجال بجهود ذاتية

4- نقوم حالياً بالتواصل مع الفنان أيوب طارش ومكتبه والمحامي الخاص به الأستاذ القدير وضاح قطيش لمناقشة حملة الشائعات هذه وإيقافها عند حدها ومحاسبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى