قضية عبدالله الاغبري وحديث هديه حمود من خلال الفيس بوك حوق مقتل عبدالله قايد الاغبري

قضية شايكة وفيديو توضيحيح قضية عبدالله الاغبري وحديث هديه حمود من خلال الفيس بوك حوق مقتل عبدالله قايد الاغبري يظهر قيام مجموعة بضرب المجنى عليه حتى الموت.

جريمة بشعة اثارت الرأي والشعب اليمني بالداخل والخارج منديين مرتكبيها ومطالبين من القضاء في العاصمة اليمنية صنعاء بإصدار الحكم العادل في القضية لا شيما بعد ثبوت وظهور الفيديو الموضح والمنتشر من خلال الإنترنت وصفحات الفيس بوك.

وكانت احدى الضحايا التي تحدثت من خلال حسابها وهي هديه حمود أنها قد ذهبت إلى محل السباعي ووضع هاتفها الجوال هناك للصيانه وكانت تحمل ذاكرة على الهاتف لم تقم بفصلها.

وبعد ايام من قيام الفتاة بأخذ هاتفها كانت هناك بعض الرسائل من ارقام تتحدث بطريقة ابتزازية مالم سوف يتم نشر الصور التي تم اخذها من ذاكرة الهاتف.

وتوفي الشاب عبدالله الأغبري (24) عاماً إثر نزيف داخلي، بعد تعرّضه للضرب المبرح والتعذيب من قبل خمسة أشخاص. وتشير رواية أمنية نشرها موقع “الإعلام الأمني” التابع لوزارة الداخلية الخاضعة لسيطرة الحوثيين، إلى أن الأغبري يعمل لدى هؤلاء الأشخاص في متجر لبيع الهواتف الخليوية وسط العاصمة اليمنية صنعاء. وقال الموقع إن المُتهمين الخمسة قاموا بالاعتداء على الشاب ضرباً وتعذيباً باستخدام أسلاك الكهرباء حتى فارق الحياة، بعد أن زعموا أن المجني عليه سرق هواتف من المحل التابع لهم، مضيفاً أن “لا دليل على دعواهم”.
وأشار الموقع إلى أن فريق الأدلة الجنائية لاحظ وجود آثار ضرب وتعذيب مُبرح في أنحاء جسم الضحية. وبحسب كاميرا المراقبة، فقد وقعت الجريمة في السادس والعشرين من أغسطس/آب الماضي، وانتشرت مقاطع الفيديو، أمس الأربعاء، كالنار في الهشيم وأثارت غضباً يمنياً واسعاً.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More