التخطي إلى المحتوى

اليمن الغد : متابعات

هكذا تحدث علي البخيتي حول الإعلامي محمد الربع وذلك عَقب فصله من دائرة التوجية المعنوي ونشر البخيتي بعض التفاصيل حول حديثه عن فضيحة محمد الربع بكونة ضابط مخابرات “باسم وسيم”.

السياسي علي البخيتي كرست يومة اليوم بالانتقاد اللاذع والاتهام الواضح تجاه الإعلامي محمد الربع وذلك بعد ان أثارت الحلقة الأولى من برنامجه عاكس خط  شريحة كبيرة من المواطنين والسياسيين في اليمن.

البخيتي نشر عدة منشورات تحدث بها عن قيام الربع ببعض التجاوزات والذي كان يتغنى بمحاربة الفساد وغيرها من الأمور الذي وضحها البخيتي من خلال منشورات عدة له عبر حسابه على الفيس بوك نسرد لكم منها.

تذكروا محمد الربع عندما نشر قصة أني كنت ضابط في الأمن السياسي وكان إسمي السري “وسيم”؛ وفشل في إثبات التهمة أو إظهار كشف راتب يؤكد دعواه؛ مع أن جهاز الأمن السياسي تعاقب على قياده الكثير ممن هاجمتهم من غالب القمش الى #الحوثيين ولم تخرج أي وثيقة تؤكد ما افتراه الربع للآن مع كل نقدي للحوثيين وللمعتوه عبدالملك الحوثي شخصياً.

الزمن اليوم أنصفني وبقوة؛ ظهر (وسيم الحقيقي) 😂😂؛ طلع الربع نفسه؛ ومش بس هكذا؛ وبالأدلة؛ حيث نُشر كشف راتب يؤكد أنه ضابط برتبة نقيب في التوجيه المعنوي؛ الذي يعد جهاز الأمن السياسي الخاص بالجيش؛ وبعد انفضاحه اعترف الربع بذلك؛ لكنه بررها بعبارات مضحكة؛ أن أحد الإخوان سجله وهو راقد 😂😂؛ وقال أنه كان يتبرع براتبه 😂😂؛ حنون عمنا ( الفندم وسيم)؛ يعني قضية فساد بعدم دوامه في دائرة عمله لسنوات وتقاضيه راتب وهو من شغلنا بمهاجمة الفساد؛ وكمان طلع مخبر دون أن يعرف أحد بذلك؛ ومن كان يلتقي بالربع باعتباره فنان ويبوح له بهموم ومشاكل الوطن لم يكن يدرك أنه في حضرة ضابط مخابرات؛ واليوم يسوق الربع لنفسه كبطل متهماً من نشر الفضيحة بانها ردة فعل على برنامجه؛ دون ان يدرك ان الأجهزة الأمنية تعاقب من يتمرد عليها وبالأخص عندما يظهر ولائه لجماعة كـ #الإخوان_المسلمين وليس لجهازه الأمني؛ وهذه فضيحة أخرى؛ اذ لم يكن ضابط مخابرات لدولة فقط بل عميل لجماعة أيدلوجية كذلك؛ يعني عميل مزدوج؛ وعندنا حانت الاستحقاقات وبات مطلوب تحديد الولاء انفضح.

بالأمس كتبت التالي بعد حلقة الربع عن هادي:

‫ليس عيباً نقد هادي فقد انتقدناه كلنا؛ العيب في من ينتقد هادي ويعجز عن نقد حميد الاحمر وعلي محسن واليدومي؛ هنا يفقد الممثل او الفنان الساخر حياديته ويتحول لترس ضمن مكينة المطبخ السياسي لجماعة ⁧‫#الإخوان_المسلمين‬⁩؛ وهذا النوع من الفنانين لا يستحق الاحترام لأن نقده عمل سياسي رخيص مدفوع الأجر لا رسالة فنية هادفة).

وفي الصباح تتأكد عمالة الربع للإخوان وبكشف راتب وباعترافه هو أن من سجله أحد (الإخوان)؛ اي ان التحاقه بالجهاز الأمني لم يكن خياره بل خيار جماعته.

فضيحة الربع تحكي فصل مهم عن كيفية تعامل جماعة #الإخوان_المسلمين مع مؤسسات الدولة؛ فحتى المطبلين والدواشين الذين يعملون معها وينتقدون كل خصومها الا قيادة الجماعة ورموزها يتم صرف رواتبهم من الدولة دون ان يداوموا في مقراتهم ويتم منحهم رتب عسكرية دون التحاقهم باي كليات ويتم تحويلهم لجواسيس داخل محيطهم وداخل تلك المؤسسات؛ ولهذا فشلنا في استعادة الدولة بسبب ذلك الفساد المزدوج والخطير بين الدولة والجماعة.

لا داعي يا صديقي محمد الربع أن تغلف فضيحتك بالوطنية؛ فمن العيب ان تجالس الناس والأصدقاء والمعاريف والمعجبين وهم يعتقدون انهم مع فنانهم المحبوب وليس ضابط أمن مخابرات؛ كان هؤلاء الناس سيصدقوك لو كنت أخبرتهم بعملك الحقيقي وكنت شفاف ليدركوا كيف يتحدثون معك وما نوع القضايا التي يتجنبون ذكرها أمام ضابط.

ما أجمل أن ينصف الزمن أحدنا؛ ليس بإظهار برائته فقط؛ بل بإدانة من اتهمه بنفس التهمة التي روجها حرفياً وبالأدلة والاعتراف؛ أنصاف كامل بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

🖊 علي البخيتي

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.