التخطي إلى المحتوى
ستيف إروين ومن هو ستيف اروين

اليمن الغد : متابعات

سوف نتعرف اليوم على ستيف إروين وهو الخبير المعروف بالطبيعية وسوف نتعرف من خلال موقعنا حول التعرف على اسم ومعلومات كاملة حول خبير الطبيعة ستيف اروين من خلال موقعنا.

ستيفن روبرت “ستيف” إروين كان خبيراً بالطبيعة وشخصية تلفزيونية أسترالية. ولد ستيف إروين في 22 فبراير 1962، في فيكتوريا، أستراليا. عرف بشكل بارز ببرنامجه صائد التمساح، وهو برنامج وثائقي يعرض في بلدان عديدة عن الحياة البرية، والذي تقدمه زوجته تيري إروين. كما عرف ببرنامج أخطر الأفاعي، وظهر في فيلم Dr. Dolittle 2.

إنجازات ستيف إروين

في عام 1979، تخرج إروين من المدرسة الثانوية وأصبح يصطاد التماسيح للعائلة. وقد كان هذا التحرك الوظيفي بمثابة أول خطوةٍ رسميةٍ في عالم التنوع وحماية الحيوان.

خلال فترة الثمانينيات من القرن العشرين، واصل إروين محاصرة التماسيح المارقة ونقلها إلى حديقة حيوان عائلته. كان يستكشف المساحات الشاسعة لأستراليا بحثًا عن التماسيح المهددة بالانقراض ويقضي ساعاتٍ لا حصر لها في الحياة البرية والحفاظ على أراضي حديقة عائلته المحببة، والتي كانت تسمى آنذاك “Beerwah Reptile Park”.

في عام 1991، تولى إدارة حديقة والديه للحياة البرية. وفي عام 1992، تزوج إروين من تيري رينز، وقضيا شهر العسل في شمال أستراليا بحثًا عن تماسيح لنقلها. أصبحت هذه “العطلة ” الحلقة الأولى من ما يعرف الآن باسم “صائد التمساح” ، وهو عرضٌ استمر 5 مواسم.

الحلقة الأولى من “صائد التمساح” بُثَت عام 1996، وسرعان ما أصبحت مفضلةً دوليًا. وفي عام 1997 وخلال عمله في البرية، اكتشف إروين سلحفاةً جديدة. أطلق عليها اسم “Elseya”.

في عام 1998، واصل ستيف إدارة حديقة حيوانات الأسرة بنجاح، وأعاد تسمية الحديقة باسم “Australia Zoo” ، وأصبحت على الفور واحدةً من أفضل حدائق الحيوان في العالم.

في عام 2001، حصل على جائزة “الميدالية المئوية” لخدماته في مجال الحفظ والسياحة على المستوى العالمي. هذا الإنجاز كان انعكاسًا مباشرًا لجهوده في الحفاظ على البيئة والتفاني في الحياة البرية الأسترالية.

أسّس عام 2002 “Steve Irwin Conservation Foundation”، التي سميت لاحقًا باسم “Wildlife Warriors”. وتأسّست المؤسسة كجهدٍ لتوعية الناس بأهمية حماية الحياة البرية المهددة بالانقراض.

أيضا في عام 2002، تألق إروين وزوجته في فيلمه الطويل “The Crocodile Hunter: Collision Course”. وفي تموز/ يوليو 2006 ، وضع خطةً لمدة عشر سنوات من أجل ترسيخ مستقبل حديقة الحيوان. كما تضمنت هذه الخطة استمرارًا لجهود الحفاظ على البيئة، وهي خطوةٌ هامة.

ازداد عدد الحيوانات في “Australia Zoo”، حديقة الحيوان الضئيلة في السابق، من 16 فدانًا مع 550 حيوانًا في عام 2000 إلى أكثر من 80 فدانًا مع أكثر من 1000 حيوانًا في عام 2007.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.