صور حياة الريامي من هي انستقرام عمرها جنسيتها حسابها تويتر فيس بوك

حياة الريامي اليمنية التي تسببت في حالة من موجة الغضب وذلك بعد قيام العديد من النشطاء عبر مواقع السوشيال ميديا بالتضامن معها أثناء تواجدها في دولة قطر قبل أن تغادرها ويتم ترحيلها إلى جيبوتي ومن ثم كندا.

تفاعل الكثيرون من رواد ونشطاء مواقع التواصل الإجتماعي مع قضية حياة الريامي اليمنية والتي كانت تعيش في قطر, ولاقى طلبها في ضمن طفلها إليها وتعنت الحكومة القطرية حينها من السماح لها بالسفر مع إبنها مما جعل الكثيرون يتفاعلون معها و تضامنوا معها.

وكانت هناك حملة في الفيس بوك وكذلك تويتر وغيرها من مواقع التواصل الإجتماعي في المطالبة من قطر السماح لها بالخروج مع ابنها وضم إبنها إليها والسماح لهما بمغادرة البلاد.

حياة الريامي تغادر قطر سمحت دولة قطر لكل من حياة الريامي وإبنها من مغادرة البلاد وذلك بعد السماح لها بالسفر من قطر إلى جيبوتي, ومن ثم طلب اللجوء والسفر من جيبوتي إلى كندا والحياة مع ابنها هناك.

وأثارة بعد ذلك ضجة كبيرة بعد وصولها إلى كندا حيث تغيرت حياتها وكذلك حديثها عن الحياة والطبيعة ويرى الكثيرون انها في حديثها قد تركت القيم الدينية والإسلامية المتعارف عليها.

وهو الشيء الذي جعل الكثيرون يغضبون بسبب تصرفها لا سيما أنها لم تحترم العديد من النشطاء المتضامنين معها اثناء تواجدها في قطر وكذلك الوقوف إلى جانبها أثناء قضيتها والوصول إلى السماح لها بأخذ ابنها ومغادرة قطر بعد ذلك.

وبعد ترحيل قطر اليمنية حياة الريمي إلى جيبوتي ووصولها إلى كندا غيرت من حياتها بشكل كبير وواضح, حيث نشرت صور لها وهي ترتدي فانيلة يظهر فيها نصف بطنها وكذلك صدرها واكتافها وهو الأمر الذي اثار انزعاج الكثيرين.

وقال نشطاء عبر مواقع التواصل الإجتماعي أنها تعيش حياة شخصية وهذه حرية شخصية يمكنها الحياة على ما تراه مناسب لها لا سيما في بلاد تتيح تلك التصرفات.

بينما اخرون شنوا هجوماً حاداً عليها بسبب تلك الصور التي يراها الكثيرون انها فاضحة بشكل كبير لا سيما من قبل يمنية عاشت في اليمن ومن ثم في دول تحافظ على المعتقدات الدينية والمظهر اللائق للمرأة الشرقية العربية.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More