التخطي إلى المحتوى
حقيقة وفاة محمد راتب النابلسي وماذا قال عبر صفحته في الفيس بوك

اليمن الغد : صنعاء

من جديد إشاعة وفاة الشيخ محمد راتب النابلسي عبر صفحات مواقع التواصل الإجتماعي في الفيس بوك وكذلك تويتر, حيث قالت العديد من الصفحات بوفاة الشيخ محمد النابلسي بعد معاناته مع المرض, حيث طالبوا بالدعاء له بالرحمة والمغفرة والحضور في توديعه في جنازته ؟!.

قبل سنوات كان هناك العديد من الشائعات حول وفاة الشيخ النابلسي من قبل بعض الصفحات لا سيما في صفحات السوشيال ميديا والتي تعتبر تلك الصفحات مرتع لكل الشائعات ومرضى النفوس والمروجين للفتنة والأخبار الكاذبة.

ومن جديد ظهرت لنا شائعة جديدة تفيد بوفاة العلامة الشيخ محمد راتب النابلسي بعد أن عانى من المرض, وتفاعل العديد من تلك المنشورات ونشرها العديد عبر صفحاتهم في الدعاء له بالرحمة والمغفرة.

وخلال الساعات الأولى من انتشار الخبر بشكل كبير تفاعلت كذلك العديد من المواقع الصفراء في الخبر في نشر خبر الوفاة, ليتم الرد على تلك الأخبار الكاذبة والتي لاصحة لها من خلال صفحة الشيخ محمد راتب النابلسي على مواقع التواصل الإجتماعي الفيس بوك وتويتر بنفي الخبر.

وبخصوص الشيخ النابلسي فهو شيخ وعالم إسلامي ولد في دمشق من أسرة ؛ حظها من العِلم كثير، فقد كان والده ” عالماً من علماء دمشق، وكان يدرس في مساجد دمشق، وترك مكتبة كبيرة تضم بعض المخطوطات.

والتحق بمدارس دمشق الابتدائية، والإعدادية، والثانوية، ثم التحق بمعهد إعداد المعلمين، وتخرج فيه عام 1956 م، وبعدها التحق بكلية الآداب / قسم اللغة العربية / في جامعة دمشق، وتخرَّج فيها عام 1964 م، حيث حصل على ليسانس في آداب اللغة العربية وعلومها، وبعدها التحق بكلية التربية بجامعة دمشق، ليتابع دراساته العليا، وحصل في عام 1966 م على دبلوم التأهيل التربوي بتفوّق، ثم التحق بجامعة ليون / فرع لبنان / وحضَّر درجة الماجستير في الآداب، حيث وافقت وزارة الثقافة والإرشاد القومي في الجمهورية العربية السورية على طبع الكتاب موضوع الأطروحة على نفقتها، وقد حصل على شهادة الدكتوراه في التربية الصادرة عن جامعة دبلن في ١٨-٥-١٩٩٩م، في موضوع تربية الأولاد في الإسلام.