حقيقة طلب زواج جيهان العزوة من وزير الداخلية الميسير “سقوط بعض المواقع”

103

Warning: A non-numeric value encountered in /home/alyemen/public_html/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 212

Warning: A non-numeric value encountered in /home/alyemen/public_html/wp-content/themes/publisher/includes/func-review-rating.php on line 213

سقطت بعض المواقع المحسوبة على المواقع الإخبارية في خبر كاذب حول قيام الإعلامية اليمنية جيهان العزوة بالحديث حول الزواج من بعض القيادات والمؤثرين في اليمن وهو ماسوف ننفيه في اليمن الغد.

شاركت العديد من المواقع الإخبارية والإلكترونية وصفحات السوشيال ميديا تغريدة لصفحة تنتحل إسم جيهان العزوة من خلال موقع التواصل الإجتماعي تويتر يتحدث عن عرضها للزواج من بعض القيادات.

زواج جيهان العزوة

إذا فكرت بالزواج فسأتواصل مع وزير الداخلية المهندس أحمد الميسري، أو وزير النقل صالح الجبواني، أو محافظ سقطرى رمزي محروس، أو علي الحريزي أو أنيس منصور الصبيحي أو فتحي بن لزرق أو عادل الحسني”.

حقيقة طلب زواج جيهان العزوة من وزير الداخلية الميسير "سقوط بعض المواقع" 1

ومن خلال المتابعة للحساب تبين بأن الحساب لا يمت بأي صلة للإعلامية اليمنية جيهان العزوة وهو ماسوف نوضح حقيقة الحساب من خلال موضوعنا هنا.

بعد الدخول على الحساب شاهدنا بأن الحساب يحمل إسم alzahira_s وهو غير إسم العزوة او الصنعاني , وهذا يدل على تغيير الإسم الخاص بالحساب إلى إسم يحمل إسم جيهان العزوة من أجل الشهرة وإستقطاب العديد من المتابعين للحساب.

كما أن الحساب قديم وهو من سنة انضم في يونيو ٢٠١١ ميلادية, وبعد البحث عن التغريدات ظهرت ان التغريدات متوقفة في تلك الأعوام وتم تفعيل التغريدات فقط من سنة 2019 وحذف التغريدات السابقة والتي تظهر حقيقة الحساب.

كما أن الحساب يحمل بعض الألفاظ والتغريدات المسيئة كما هو في حال التغريدة التالية والتي تم اقتباسها حول علاقة جيهان العزوة وعلي البخيتي .

أدي لكم قصة أراد علي البخيتي ان يتزوحني سراً. حتى ما تعلم زوجته ورفضت وبعدين اكتشفت انه يريد علاقات غرام وعشق فاضي ورفضت واحدى المرات وعدني السفير السعودي ال جابر ينقلني للعمل في السعودية وبتروجني من واحد درسري اكتشفت انه لعب لانه السعودي غير مسموح يتزوج اجنبيه زوجه ثاني.

وبهذا نتمنى من المواقع الإخبارية ان تراعي نشر الأخبار الحقيقة والصحيحه لا سيما المواقع الإخبارية التي تحظى بالعديد من المتابعين الذين يثقون بما يتم نشره من خلال أخبارهم وكذلك من خلال صفحاتهم عبر مواقع السوشيال ميديا.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More