عربي ودولي

تفاصيل مقتل شهد العيساوي على يد والدها

تفاصيل مقتل شهد العيساوي على يد والدها ، تصدرت مواقع التواصل الاجتماعي ومحركات البحث أنباء مقتل شهد العيساوي على يد والدها الشهير على اليوتيوب محمد العيساوي. والد شهد العيساوي الى جانب تحديد سبب كثرة الجرائم في العراق.

تفاصيل مقتل شهد العيساوي على يد والدها ..

شهد العيساوي فتاة في الرابعة عشرة من عمرها ، قتلت على يد والدها المدون الشهير على اليوتيوب محمد العيساوي الذي أطلق عليها الرصاص ثلاث مرات عندما رآها تقف مع شاب على باب منزلهم في البصرة. . لا بد من محاسبة القاتل على أفعاله ، وتوقيع أشد العقوبات عليه.

أنظر أيضا: وفاة روان المجالي

ما قصة محمد العيساوي مع ابنته

انتشرت قصة مقتل الفتاة شهد العيساوي على يد والدها بدعوى قضية شرف. وذكرت الجهات الأمنية في جمهورية العراق أنها عثرت على جثة الفتاة وقامت بتشريحها. وكشفت نتائج تشريح الجثة أن الفتاة كانت عذراء. وتفاعل ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مع هذه الجريمة النكراء ونشروا هاشتاغ # حق_العيساوي ، مطالبين الجهات الأمنية باتخاذ أشد العقوبات بحق الجاني.

سبب وفاة شهد العيساوي

والسبب في وفاة شهد العيساوي هو سبب شرفي اذ أطلق والدها عليها ثلاث رصاصات مباشرة مما ادى الى استشهادها على الفور. القبض عليه ، ومعاقبته بما يستحقه من هذه الجريمة.

 

والد شهد العيساوي – ويكيبيديا

والد شهد العيساوي هو محمد العيساوي ، اليوتيوب الشهير في جمهورية العراق ، وهو من الشخصيات البارزة على مواقع التواصل الاجتماعي ، وخاصة يوتيوب. محمد العيساوي من مواليد 1984 في العراق ، أي يبلغ من العمر 37 سنة. يقوم بنشرها على منصة اليوتيوب ، مما جعله معروفًا بين العديد من المتابعين ، والرابط الخاص بقناته على اليوتيوب هو “من هنا”.

سبب كثرة الجرائم في العراق

هناك أسباب عديدة لوقوع الجريمة ، ومن أسباب تكرار حدوث الجريمة في العراق هو العامل الاقتصادي ، والظلم الاجتماعي ، وغياب العدالة ، والتفكك الأسري والأسري سبب لوقوع الجريمة. حيث أن العوامل الوراثية إذا وُجدت عوامل بيئية واجتماعية تساعدهم فهي سبب لاكتساب المجرم الصفات التي تساعده على أداء جريمته.

هنا ، وصلنا إلى خاتمة مقالتنا تفاصيل مقتل شهد العيساوي على يد والدها ، تعرفنا على قصة محمد العيساوي مع ابنته ، وذكرنا سبب وفاة شهد العيساوي ، ومن هو والد شهد العيساوي ، كما ناقشنا سبب كثرة العدد. للجريمة في العراق.

تابعنا عبر
زر الذهاب إلى الأعلى